الى السيدالمدير العام للمركزالاستشفاني الصحي الجامعي محمد السادس مراكش.

0 234

تحية طيبة،
وبعد السيد المدير، ان المسؤولية الموكولة اليكم منوطة بمهمة تجويد العرض الصحي وتمكين المرضى من خدمات صحية ناظرة لوضعهم الاجتماعي تحد من معاناتهم، لكن خلافا لهذا يتساءل المنتدى المغربي لحقوق الانسان بمراكش عن حالات رصدنا من خلالها الإهمال والمماطلة والتأخير والمعاملة القاسية في حق المرتفقين بدءا باستقبالهم من طرف مستخدمي الأمن الخاص مرورا بالمواعيد والفحوصات والعلاجات والعمليات الجراحية وصولا الى التعامل المهين عند طلب او تسليم الوثائق الإدارية الصحية.
ولتبيان الوقائع رصد المنتدى المغربي حالات مرضى يعانون مما سبق ذكره وهم محملون على نقالات المريض (Brancardier) ويتعرضون لظروف طقسية صعبة ومنهم من تطيل به الساعات بين الانتظار أو الافتراش القاسي مع أسرهم.
السيد المدير بصفتنا حقوقيين نرصد انتهاكات حقوق الانسان وندافع عن المتضررين، هذا الوضع نعتبره انتهاكا للحق في الصحة ومنافيا لأعراف الحكامة والتجويد وتحسين العرض الصحي.
ان المنتدى المغربي لحقوق الانسان بمراكش يستهجن واقع تدبير المستشفى الجامعي محمد السادس بضعف الخدمات الصحية على مستوى الموارد البشرية والمواد التقنية وجميع الأدوات المسخرة لهذا الغرض، والدفع بأسر المرضى لاقتناء هذه الوسائل عند كل تدخل طبي امام عجز هشاشتهم الاجتماعية في القدرة على ذلك.
السيد المدير، اننا في المنتدى المغربي لحقوق الانسان بمراكش نطرح السؤال التالي اين نحن ومقولة الصحة للجميع؟ ونظرا لهذه الانتهاكات نشعركم بخطورة ما سبق ذكره وهو ما نضطر معه الى التعبير عن احتجاجاتنا دفاعا على الافراد والمجتمعات التي انتهكت حقوقها الصحية وبسبب ذلك سنجد أنفسنا ملزمين بتسطير وقفات احتجاجية درء لهذه الانتهاكات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.