الهند وإفريقيا مدعوتان إلى تعزيز شراكتهما المتميزة في مجال الطاقة والهيدروكاربورات (وزيرة الخارجية الهندية)

0 682

قالت وزيرة الشؤون الخارجية الهندية، سوشما سواراج، اليوم الجمعة في نيودلهي، إن الهند وإفريقيا مدعوتان إلى تعزيز شراكتهما المتميزة في مجال الطاقة والهيدروكاربورات.

وأضافت سواراج، في مداخلة لها خلال الجلسة الختامية للدورة الرابعة لمؤتمر “الهند – إفريقيا” حول الهيدروكاربورات، المنظمة على مدى يومين، أن الهند وإفريقيا تتوفران على فرص أكبر للتعاون في ما بينهما في هذا القطاع الحيوي، من أجل إرساء شراكة مربحة.

وأشارت الوزيرة، خلال هذه التظاهرة التي حضرها المغرب كضيف شرف، إلى أن إفريقيا أضحت شريكا طبيعيا وذا أولوية بالنسبة للهند، بالنظر إلى الموارد الهائلة من الطاقة والهيدروكاربورات التي تزخر بها القارة.

وأضافت أن الهند، التي تعد إحدى الاقتصاديات الأكثر نموا في العالم وأسرعها، تظل ملتزمة بالتعاون مع إفريقيا في قطاع الطاقة والهيدروكاربورات، خاصة وأنها ستمثل مستقبلا 25 في المائة من الطلب العالمي على هذه الموارد.

ودعت سواراج الشركات الهندية إلى دعم مسار الشراكة مع إفريقيا، عبر انخراطها القوي في مجالات الهندسة والبناء ونقل التكنولوجيا وتكوين القدرات، معتبرة أنه ينبغي الاستثمار في مجالات التنقيب والاستكشاف عوض الاقتصار فقط على إنتاج واستغلال النفط والغاز الطبيعي.

وفي هذا الصدد، أبرزت الوزيرة أن الهند تتوفر على استثمارات مهمة في مجال الطاقة والهيدروكاربورات في أرجاء القارة الإفريقية، منها على الخصوص السودان ونيجيريا وليبيريا وغانا وليبيا، فضلا عن الموزمبيق التي بلغت قيمة الاستثمارات بها أزيد من خمسة مليارات دولار.

وأشارت إلى أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في ظرفية اقتصادية صعبة تميزت بانخفاض قياسي لأسعار النفط في الأسواق العالمية، ما يفرض تضافرا للجهود بين المستهلكين والمصدرين لإقامة سوق متوازنة تعمل على استقرار الأسعار واستمرار تدفق الإنتاج.

من جانبه، قال الوزير الهندي المكلف بالنفط والغاز الطبيعي، دارميندرا برادان، في كلمة مماثلة، إن بلاده ماضية في اتجاه تفعيل أكبر لشراكتها مع إفريقيا في مجال الطاقة والهيدروكاربورات، باعتبار أن القارة السمراء تعمل على تأمين جزء كبير من احتياجات الهند من تلك الموارد، مما له تأثير كبير على الأمن الطاقي للبلاد.

وأشار الوزير الهندي إلى أنه تم خلال أشغال هذا المؤتمر التوصل إلى نتائج جيدة سيكون لها تأثير إيجابي على مسار التعاون الهندي – الإفريقي في مجال الطاقة والهيدروكاربورات، مبرزا، في هذا الإطار، أن بعثات هندية تعتزم التوجه قريبا إلى عدد من البلدان الإفريقية من أجل استكشاف فرص جديدة للتعاون في هذا القطاع الحيوي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.