النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعتبر طرد صحفي قناة الجزيرة عبد الصمد ناصر قرارا تعسفيا

0 427

قالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية إن إدارة قناة الجزيرة القطرية، أعلمت الزميل عبد الصمد ناصر الصحافي بقناة الجزيرة القطرية بإنهاء عقد الشغل بينهما، بما يعني تسريح الزميل عبد الناصر بعد سنوات طويلة من العمل في هذه القناة.
وقالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في بلاغ لها إنها سارعت إلى القيام بالتحريات اللازمة والضرورية حول القرار المثير الذي اتخذته إدارة قناة الجزيرة على عجل، وتبينت لها الحقائق التالية:
بادر الزميل عبدالصمد ناصر إلى نشر تغريدة على (ويتر) يدافع فيها على شرف المرأة المغربية، بعدما تعرضت له من احتقار من طرف وسيلة إعلام جزائرية رسمية، و التي اتهمت الدولة المغربية ب (الاتجار بعرض و شرف نساء المغرب) .
وأضافت النقابة أنه بعد نشر التغريدة، اتصل به مدير الأخبار بقناة الجزيرة يطالبه بصيغة الأمر بحذف التغريدة.
وكان جواب الزميل عبد الصمد بالرفض، لأن الأمر يتعلق بحرية التعبير في فضاء غير ملزم للقناة. وإثر ذلك اتصل به المدير العام للقناة، واستقبله بمكتبه، وطالبه بحذف التغريدة أو تعديلها على الأقل، بما لايفهم منه إساءة إلى الدولة الجزائرية، وأنه في حالة الرفض سيكون مضطرا لاتخاذ إجراء إداري رادع. لكن الزميل عبدالصمد ناصر تمسك برفض التجاوب مع الطلب، والتأكيد على أن التغريدة تدخل في صميم ممارسة حرية التعبير في فضاء لا يعني قناة الجزيرة القطرية.
وبعد وقت وجيز من هذه المقابلة أعلنت إدارة قناة الجزيرة عن قرار إنهاء التعاقد مع الزميل عبدالصمد ناصر من جانب واحد.
الشيء الذي يعني طردا تعسفيا في حق زميل مارس حقه الطبيعي في التعبير عن رأيه خارج إطار وسيلة الإعلام التي يشتغل بها.
و في ضوء هذه المعطيات الدقيقة و الصحيحة التي تحرت النقابة في صددها من عدة مصادر، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إذ تعلن تنديدها الصارخ و استنكارها الشديد بهذا القرار التعسفي، فإنها تؤكد بهذه المناسبة أن بعض الصحافيين العاملين في نفس القناة وفي قنوات رياضية تابعة لها لم يذخروا جهدا لمرات عديدة و متكررة في اقتراف إساءات متعددة للدولة المغربية ولمؤسساتها، بما في ذلك الإساءة إلى المؤسسة الملكية في بلادنا، لكن إدارة قناة الجزيرة القطرية لم تحرك ساكنا رغم الضجة الكبيرة التي رافقت ذلك. بما يعني، وفي ضوء القرار التعسفي الذي اتخذته في حق الزميل عبدالصمد ناصر، كانت مباركة لتلك التصرفات الطائشة.
وأكدت النقابة الوطنية للصحافة المغربية أن الأمر يتعلق بوجود لوبي جزائري داخل القناة وخارجها،
يدير هذه اللعبة الدنيئة، وأشارت النقابة الوطنية للصحافة المغربية إلى وجود تدخلات وضغوطات تمارسها سفارة الجزائر بالدوحة لفرض توجه معين معادي لمصالح المغرب داخل القناة، وفيما تقدمه من محتويات إعلامية.
إن النقابة الوطنية للصحافة المغربية وهي تؤكد تنديدها بالقرار التعسفي وتضامنها المطلق واللامشروط مع الزميل عبد الصمد ناصر، تعلن أنها ستوجه مذكرة احتجاجية إلى إدارة القناة القطرية، وإلى مركز حرية الصحافة التابع لها، وأنها ستخاطب الفدرالية الدولية للصحافيين والاتحاد العام للصحافيين العرب، فإنها تعلن عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مكتب الجزيرة بالرباط في موعد قريب. كما تدعو جميع الصحافيين العاملين في قناة الجزيرة إلى تجسيد تضامنهم مع زميل تعرض إلى الطرد التعسفي بسبب ممارسة حقه المشروع في التعبير عن رأيه.
إن النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعتبر أن قرار الطرد التعسفي الذي تعرض له الزميل عبدالصمد ناصر يمس بمصداقية قناة الجزيرة ويفرغ شعاراتها المتعلقة بحرية التعبير والنشر وباستقلالية الصحافي والدفاع عن كرامته من محتواها، وتحولها إلى مجرد شعارات جوفاء.

و بخصوص الجدل الإعلامي الذي خلفه خبر طرده تعسفيا من قناة الجزيرة  أكد عبد الصمد ناصر ” نحن المغاربة أولاد أصول ونعطي اعتبارا لحق “الملحة والطعام” لذلك سأظل أكن كل التقدير والاحترام لقناة الجزيرة، والجزيرة بالنسبة لي لم تكن مؤسسة فقط بل كانت مشروعا، وفخور جدا أنني كنت جزءا من هذا المشروع، و هي أعطتني الكثير مما لا استطيع أن أرده لذلك سأظل أقدرها وأقدرها وسيظل عشقها في قلبي إلى الأبد”

و استرسل ناصر في ذات السياق “أن البعض يريد خلط الأمور، لذلك أنا أتبرأ من الذين يروجون الأمر على أنه خلاف بيني وبين دولة وشعب قطر الذين أكن لهم كل التقدير والمحبة، ولم أجد منهم سوى الخير، و أبنائي ترعرعوا في هذا البلد الكريم و لا أحتمل أن يحمل أحد هذا البلد مما ليس فيه ، قطر هي بلدي الثاني وفيها عشت و اشتغلت ردحا طويلا من عمري، سأظل مدينا لهم بالكثير من مشاعر الحب، و سأعمل بأصلي كما عملوا بأصلهم لأني لم أجد منهم إلا ما يفرح منذ ان التحقت بهذا البلد الطيب “.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.