المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تحذر من ارتفاع عدد الفارين من العنف في أمريكا الوسطى

0 546

دعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الى اتخاذ تدابير عاجلة لمساعدة مئات الاشخاص الفارين من العنف في منطقة أمريكا الوسطى، مؤكدة أن أعداد الفارين بلغت مؤخرا مستويات لم يسبق لها مثيل منذ أن اجتاحت الصراعات المسلحة المنطقة في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال أدريان إدواردز المتحدث باسم مكتب المفوضية، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء بجنيف، “إن العام الماضي وحده قدم 3423 شخصا، أغلبهم من السلفادور وهندوراس، طلبات لجوء في المكسيك، بزيادة قدرها 164 في المئة عن عام 2013 و 65 في المئة عن عام 2014”.

وأضاف إدواردز أن “الوضع الراهن في أمريكا الوسطى يشكل أزمة كبيرة”، معربا عن قلقه الخاص إزاء العدد المتزايد من الأطفال غير المصحوبين بذويهم والنساء اللاتي يجبرن على التجنيد في العصابات ويواجهن في كثير من الأحيان العنف والقتل.

وتستضيف المكسيك حاليا 3448 لاجئا، أغلبهم من منطقة أمريكا الوسطى، فيما تستضيف كوستاريكا 3616 لاجئا، أغلبهم من السلفادور.

وسجلت كوستاريكا 2203 طلبات لجوء في عام 2015، بزيادة قدرها 176 في المئة عن الطلبات التي تلقتها في 2013 و 16 في المئة عن عام 2014.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.