المغرب يشارك في معرض “المأكولات البحرية في شمال أمريكا” من 6 إلى 8 مارس الجاري ببوسطن

0 436

شارك المغرب في المعرض الدولي لتسويق المأكولات البحرية في شمال أمريكا “سيفود إكسبو نورث أمريكا 2016” الذي افتتح أبوابه اليوم الأحد بمدينة بوسطن بولاية ماساشوستس (شمال شرق).

وتشارك أكثر من عشر شركات مغربية عاملة في مجال المنتوجات البحرية في هذا المعرض، الذي سيستمر إلى غاية 8 مارس الجاري، تؤطرها المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات، تحت رعاية وزارة الفلاحة والصيد البحري، بتعاون مع المكتب الوطني للصيد، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، والجامعة الوطنية لصناعات تحويل وتثمين السمك.

ويبرز الرواق المغربي، الذي أقيم على مساحة تصل إلى 186 متر مربع تحت شعار (المأكولات البحرية المغربية) “موروكن سيفود”، ثراء الصادرات المغربية من خلال عرض أنواع متعددة من المنتجات البحرية (المواد المعلبة، ونصف المعلبة، والطازجة والمجمدة).

وأكد عمر خرماز، رئيس قسم العلامات والتسويق المؤسسي بوزارة الفلاحة والصيد البحري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المشاركة المغربية تعد الخامسة من نوعها في هذا المعرض الرائد في صناعة المأكولات البحرية في أمريكا الشمالية والعالم، لافتا إلى أن هذه المشاركة تروم تحسين مكانة المنتجات البحرية المغربية في هذه المنطقة من العالم.

وأضاف أن المغرب، بفضل جودة منتجاته البحرية، يطمح من خلال مشاركته في هذه الدورة إلى استكشاف فرص إقامة شراكات اقتصادية جديدة، وتعزيز التواصل حول جديد عروض صادرات المغرب، مبرزا في هذا السياق أن الولايات المتحدة الأمريكية تشكل سوقا تجارية كبرى للمنتجات البحرية في المنطقة، ومركزا حقيقيا لإعادة توزيع الصادرات عبر العالم.

وتعد هذه التظاهرة، التي يشارك فيها أكثر من 1200 عارض يمثلون 51 دولة، وتستقطب نحو 21 ألف زائر، مناسبة لإبراز الإمكانات والإنجازات وتوقعات التنمية في قطاع الصيد بالمغرب في إطار “مخطط أليوتيس” الذي يروم الرفع من الصادرات المغربية من المنتجات البحرية إلى 1ر3 مليار دولار أمريكي، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي لهذا القطاع بثلاثة أضعاف في أفق 2020.

ويساهم قطاع الصيد البحري، الذي يعد قاطرة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب، بنحو 5ر2 من الناتج المحلي الإجمالي، ويوفر 170 ألف منصب شغل مباشر، و490 ألف منصب شغل غير مباشر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.