المغرب منخرط في تعزيز البنية الأساسية للإنترنت وتقوية القدرات التكنولوجية (وزيرة)

0 473

أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر السيدة جميلة المصلي، اليوم الثلاثاء بخريبكة، أن المغرب منخرط في تعزيز البنية الأساسية للإنترنت وتقوية القدرات التكنولوجية، كما يراهن على إحداث مسارات جامعية في البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء.

وأضافت المصلي، في كلمة لها خلال افتتاح فعاليات النسخة الخامسة لأيام البرمجيات ذات المصدر المفتوح التي تنظمها المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بخريبكة تحت شعار “أنترنيت الأشياء: رافعة المغرب الصناعي والرقمي الجديد”، أن المغرب استعان في هذا المجال بخبرة مجموعات عالمية من قبيل “مايكروسوفت” التي ستعمل على دعم ووضع خبرتها ومعارفها رهن إشارة الطلبة والأساتذة بكل من بني ملال ومراكش وأكادير.

وأضافت خلال افتتاح هذا اللقاء، الذي حضره ، على الخصوص، عامل إقليم خريبكة عبد اللطيف شدالي ورئيس جامعة الحسن الأول ورئيس المجلس العلمي المحلي لخريبكة والمنتخبون ورؤساء المصالح الخارجية والأطر التربوية، أن المجموعة الأميركية “إنتل” ستعمل من جانبها على ضمان تكوين جيد في هذا المجال بمؤسسات التعليم العالي بمدينة تطوان، في حين ستشتغل “آي بي إم” بمدن الدار البيضاء وسطات والجديدة من خلال وضع منصتها المفتوحة “بطاقة غاليليو” رهن إشارة الجامعات المغربية وذلك لتكوين الأطر المغربية في مجال إنترنت الأشياء، مبرزة أن المغرب سيشرع لأول مرة في ابتكار حلول مرتبطة بإنترنت الأشياء وذلك عبر بحث تخرج لطلبة اشتغلوا عليها عبر منصة إنتل غاليليو.

وأكدت الوزيرة، من جهة أخرى، أن الجامعة تشكل فضاء لإنتاج المعرفة ونقلها واستثمار مزاياها في توطين العلم والتكنولوجيا، ومجالا مؤهلا لتخريج النخب وتطوير البحث العلمي والتكنولوجي، مشددة على ضرورة العمل بكل جدية ومسؤولية على ورش إصلاح منظومة التربية والتكوين لكي يشكل قاطرة لتحقيق النهضة الحضارية للمجتمع على كافة المستويات.

وأشارت إلى أن مفهوم “إنترنت الأشياء” بدأ يتجسد على أرض الواقع باعتباره يترجم بشكل جلي التفاعل الإيجابي بين البرمجيات ذات المصدر المفتوح والتطور الاقتصادي بفضل التحكم في الأشياء عن بعد وقيادتها عن طريق الشبكة العنكبوتية، مضيفة أن القطاع الصناعي يعتبر من أكثر القطاعات استعمالا لتطبيقات هذا المفهوم حيث يراهن العالم على أن يصل عدد الأجهزة المرتبطة بالإنترنت إلى 20 مليار جهاز سنة 2020 من أجل الانتقال رسميا إلى عالم الأشياء، وربط جميع مناحي الحياة بالإنترنت.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.