المشروع الذي تطرحه فيدرالية اليسار الديمقراطي لخوض الانتخابات التشريعية “منسجم وقوي” (نبيلة منيب)

0 519

قالت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب ، مساء أمس السبت بوجدة، إن المشروع الذي تطرحه فيدرالية اليسار الديمقراطي لخوض غمار الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر الجاري، “متكامل ومنسجم وقوي”، ويستجيب لتطلعات المواطنين .

وأوضحت السيدة منيب ، خلال تجمع خطابي نظم في إطار الحملة الانتخابية الخاصة باقتراع سابع أكتوبر، أن مشروع الفيدرالية المكونة من أحزاب (الطليعة الديمقراطي الإشتراكي، والمؤتمر الوطني الإتحادي، والإشتراكي الموحد ) ، يتضمن مجموعة من الإجراءات والمقترحات المتعلقة أساسا بإجراء إصلاحات في مختلف المجالات ، السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والبيئية.

وسجلت أن البرنامج الإنتخابي للفيدرالية يقترح بالخصوص إخضاع التوازنات الماكرو اقتصادية للتوازنات الاجتماعية والبيئية ، وإعادة النظر في اتفاقيات التبادل الحر ، وفي سياسات الإعفاءات الضريبية ، و في سياسة التدبير المفوض بما يخدم مصالح المواطنين والمواطنات ، واعتماد سياسة بعيدة المدى لتقوية الصناعة الوطنية وتعزيز تنافسيتها .

كما يقترح البرنامج ، تضيف السيدة منيب ، تنمية سوق الشغل مع إعطاء الأولوية في التوظيف لقطاعي التعليم والصحة ، وتوفير السكن اللائق للمواطنين، وفك العزلة عن المناطق النائية ، فضلا عن النهوض بالمدرسة العمومية وجعل الإستثمار فيها استثمارا استراتيجيا .

وبعد أن ذكرت بالتاريخ النضالي لوجدة “مدينة النضال بامتياز” ، التي أنجبت رجالات حملوا السلاح من أجل تحرير البلاد واستقلالها ، عبرت السيدة منيب عن دعم الفيدرالية للنضالات التي عرفتها المدينة لمساندة الممرضين والأطباء والأساتذة ، فضلا عن دعمها لضحايا الطرد التعسفي من الجزائر ووقوفها إلى جانبهم .

وسجلت السيدة منيب أن حضورها إلى وجدة ، كان بهدف تقاسم مشروع فيدرالية اليسار الديمقراطي مع ساكنة المدينة ، التي دعتها إلى مساندة اللائحة المحلية للفيدرالية ، الإطار الذي ” يتسع للجميع ولكل الغيورين على هذا الوطن” .

وتطرح فيدرالية اليسار الديمقراطي من خلال برنامجها الإنتخابي الذي يحمل شعار “معنا .. مغرب آخر ممكن “، بناء اقتصاد وطني قوي، ومنتج ومتضامن ورفيق بالبيئة ، ينبني على إصلاح سياسي نسقي ذي أبعاد اجتماعية ، و إعادة الاعتبار لدور الدولة الاقتصادي كفاعل استراتيجي في المجالات التنموية .

كما تطرح الفيدرالية اعتماد سياسات عمومية لتطوير الاستثمار المنتج ، وإنعاش الشغل وتوسيع السوق الداخلي وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية ، فضلا عن تنويع الاقتصاد من خلال ثلاثة أقطاب متكاملة ومنسجمة (قطاع عام وقطاع خاص واقتصاد اجتماعي) .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.