المشاركون في منتدى كرانس مونتانا بالداخلة يؤكدون أن المغرب أبان عن قدرة كبيرة في حماية المنظومة البيئية

0 464

أكد المشاركون في منتدى كرانس مونتانا، الذي افتتحت أشغاله، اليوم الجمعة بمدينة الداخلة، أن المغرب أبان عن قدرة كبيرة في حماية المنظومة البيئية من خلال إطلاق العديد من المشاريع التنموية في هذا المجال.

وأوضحوا خلال ورشة حول “الأمن الطاقي شرط أساس للتقدم والنمو”، نظمت في إطار فعاليات منتدى كرانس مونتانا، أن المشاريع التنموية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تروم الحفاظ على البيئة، ليست فقط مشاريع من أجل البيئة بل هي مشاريع من أجل الإنسانية.

وأبرزوا أن المغرب انخرط بشكل سريع في الأمن الطاقي من خلال إطلاق جلالة الملك للعديد من المشاريع التنموية كمشروع الطاقة الشمسية “نور” بوارزازات لتعبئة موارد الطاقة المتجددة والنظيفة وتعميم الولوج إلي الطاقة، مشيرين إلى أن هذا المشروع خيار استراتيجي سيمكن من خلق بدائل للطاقة الأحفورية وخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون وبالتالي حماية البيئة.

وأشاد المشاركون بهذه المشاريع التنموية البيئية، والتي شملت أيضا إطلاق أكبر محطة للطاقة الريحية على صعيد القارة الإفريقية والمتواجدة بإقليم طرفاية، مؤكدين أن “هذه المشاريع نموذج يحتذى، وستكون جد هامة ليس بالنسبة للمغرب فقط، بل لدول الجوار، والمساهمة في استقرار دول الساحل والصحراء”.

وأكدوا أن المغرب سيصبح، في هذا الإطار، فاعلا مرجعيا على مستوى انتاج الطاقة النظيفة وسيساهم في تطوير برامج التكوين والتخصص التقني والبحث والتطوير وتأهيل الصناعة المرتبطة بالطاقة الريحية والطاقة الشمسية المندمجة.

يشار إلى أن أشغال الدورة ال27 لمنتدى كرانس مونتانا، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، افتتحت بحضور أزيد من الف مشارك، بينهم نحو 850 شخصية أجنبية يمثلون 131 بلدا و27 منظمة إقليمية ودولية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.