المدرسة العليا للتجارة بمراكش تستضيف باحثين وأساتذة جامعيين مغاربة وأجانب في مختلف التخصصات خلال فبراير الجاري ومارس المقبل

0 948

تنظم المدرسة العليا للتجارة بمراكش خلال شهري فبراير الجاري ومارس المقبل، عدة لقاءات مع باحثين وأساتذة جامعيين مغاربة وأجانب سيتناولون عدة محاور اقتصادية واجتماعية وثقافية.

وتتوخى المدرسة من خلال هذه الندوات، التي تندرج في إطار الجامعة المواطنة التي أرستها منذ 12 سنة، تطوير معارف ومدارك الطلبة، عبر استضافة مجموعة من الفاعلين والأساتذة الجامعيين والباحثين، يتناولون مواضيع ذات أبعاد سوسيو -اقتصادية وتدبيرية وسياسية وثقافية، وإنماء روح الانفتاح وتطوير تنوع الثقافات والحوار والمواطنة الفاعلة في المجتمع لدى هؤلاء الطلبة الجامعيين.

وهكذا، يستضيف المعهد الثقافي الفرنسي بمراكش يوم 23 فبراير الجاري ندوة حول موضوع “التحولات الجيو-سياسية بالعالم العربي.. فك رموز الإبهام”، سينشطها السيد بشارة خدير أستاذ العلوم السياسية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة لوفان ببلجيكا ومدير مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي المعاصر، في حين تحتضن المدرسة العليا للتجارة بمراكش يوم 27 فبراير الجاري محاضرة تحت عنوان “مدخل إلى المالية العمومية”، سيلقيها الأستاذ الباحث بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط السيد نجيب أقصبي.

ويوم خامس مارس المقبل ستلقي الأستاذة الجامعية بجامعة القاضي عياض والعميدة السابقة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش السيدة وداد التباع محاضرة ستتناول موضوع “تدبير الموروث الثقافي.. مراكش نموذجا”.

وحول موضوع “الثقافة والتنمية وتحولات المجتمع”، تستضيف المدرسة العليا للتجارة يوم 19 مارس المقبل الشاعر والصحفي السيد ياسين عدنان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.