القمة العربية والإسلامية المشتركة غير العادية بالرياض ترفض بشكل مطلق النقل القسري وتهجير الشعب الفلسطيني

0 241

عبرت القمة العربية والإسلامية المشتركة غير العادية، التي انعقدت اليوم السبت بالرياض في المملكة العربية السعودية، عن الرفض المطلق للنقل القسري وتهجير الشعب الفلسطيني خارج قطاع غزة أو الضفة الغربية بما فيها القدس الشريف، أو أي شكل من أشكال تصفية القضية الفلسطينية.

وأكد القادة المشاركون في القمة في القرار الذي توج أعمالها، ضرورة العودة الفورية للنازحين الفلسطينيين الذين أجبروا على النزوح في اتجاه جنوب غزة، إلى أحيائهم ومنازلهم، وإطلاق جميع الأسرى والمعتقلين والمدنيين.

كما جددوا تمسكهم بحل الدولتين والسلام كخيار استراتيجي لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وحل الصراع العربي الإسرائيلي وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية باعتبارها الموقف العربي التوافقي الموحد وأساس أي جهود لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

وهو الموقف ذاته الذي سبق لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، رئيس الدورة 160 لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، أن عبر عنه في كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية الاستثنائي الأخير، حيث أكد أن المملكة المغربية، بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، ستظل متشبثة بحل الدولتين والسلام العادل والشامل المستند إلى قرارات الشرعية الدولية، باعتباره خيارا استراتيجيا لا محيد عنه.

وجددت القمة التأكيد أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ودعت الفصائل والقوى الفلسطينية للتوحد تحت مظلتها، وأن يتحمل الجميع مسؤولياته في ظل شراكة وطنية بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية تلبي طموحات الشعب الفلسطيني.

وهذا الموقف الثابت ، ما فتئت تعبر عنه المملكة المغربية في كل المناسبات، دعما لدولة فلسطين ولسلطتها الوطنية الشرعية، بقيادة فخامة الرئيس محمود عباس، للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته في الحرية والاستقلال والعيش الكريم.

ومثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في هذه القمة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، وذلك بحضور وفد مغربي رفيع يتكون بالخصوص من ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.