القطاع الخاص المغربي مدعو للاستفادة من الفرص التمويلية التي توفرها المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص

0 505

دعت المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، مساء اليوم الاثنين بالدار البيضاء، الفاعلين الاقتصاديين المغاربة إلى الاستفادة من الفرص التمويلية التي توفرها المؤسسة لتمويل القطاع الخاص.

وأوضح المدير التنفيذي للمؤسسة السيد خالد محمد العبودي، في كلمة بمناسبة تنظيم منتدى الأعمال للحوار الاستراتيجي مع الفاعلين الاقتصاديين، أن هذا اللقاء يهدف إلى التعريف بدور هذه المؤسسة، وكذا بفرص المرافقة والمواكبة والتمويل والاستثمار التي توفرها هذه المؤسسة التنموية متعددة الأطراف، وكذا فتح حوار استراتيجي مع مختلف فعاليات القطاعين الخاص والعام.

وتابع أنه من خلال فتح هذا الحوار تتوخى المؤسسة مرافقة الفاعلين الاقتصاديين المحليين وتشجيعهم على الاستفادة من الخدمات التي توفرها سواء في مجال تعبئة الموارد المالية أو في ما يتعلق بوضع البنيات التحتية اللازمة لتطوير أنشطة التمويل التشاركي.

وأضاف أن المنتدى يعد فرصة سانحة لتبادل الآراء والتفكير والتحاور حول فرص الأعمال. كما يسعى لأن يكون فضاء لاستعراض وإبراز فرص فعلية وناجعة من أجل نسج شراكات مؤسساتية واعدة.

وقال إنه وعيا من المؤسسة العضو بمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بالرهانات والفرص التي يمثلها هذا النمط من التمويلات البديلة في المغرب، ارتأت تنظيم هذا المنتدى مع الفاعلين الاقتصاديين المغاربة.

ومن جانبه، أكد مدير إدارة تطوير الأعمال والشراكات بالمؤسسة فريد مصمودي، أن هذا المنتدى يشكل فضاء ملائما للتبادل والتحسيس، موضحا أنه من خلال الاستماع لاحتياجات الفاعلين المغاربة، تتوخى هذه المؤسسة طرح عروضها كشريك مثالي سواء في مجالات التمويل التشاركي وتعبئة الموارد المالية أو في مجال المواكبة الاستراتيجية.

وأوضح أن المؤسسة، التي تنشط في العديد من البلدان الأعضاء عبر العالم بما فيها المغرب، تتبع بالمملكة استراتيجية متعددة الأبعاد من أجل مواكبة وتنمية القطاع الخاص المغربي.

وأضاف أن هذه الاستراتيجية تقوم على أربعة محاور تتمثل في مواكبة تطوير البنية التحتية، وتشجيع الولوج إلى التمويل البديل، ومرافقة التطوير، ودعم تنوع أسواق رؤوس الأموال.

ويندرج التزام المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص ضمن رؤية طويلة المدى في تكامل مع مهمة البنك الإسلامي للتنمية، الذي يعد مؤسسة تنموية متعددة الأطراف، إذ يضم في عضويته 58 بلدا وتتلخص أهدافه في تشجيع التمويل الإسلامي، والتخفيف من الفقر وإنعاش التعاون بين الدول الأعضاء.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص هي مؤسسة مالية دولية تعمل على المساهمة في تنمية البلدان الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية عبر تمويل الاستثمارات وتقديم جملة من الخدمات المالية الموجهة لفائدة القطاع الخاص.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.