“الفقه القانوني في اجتهادات المحاكم العليا” موضوع اللقاء الإيطالي المغربي الأول حول القانون المقارن

0 754

انعقد اليوم الخميس بالرباط، اللقاء الإيطالي المغربي الأول حول القانون المقارن، حول موضوع “الفقه القانوني في اجتهادات المحاكم العليا “.

ويأتي هذا اللقاء الذي تنظمه محكمة النقض وجامعة محمد الخامس بالرباط بشراكة مع محكمة النقض الإيطالية، ويستمر ليومين، في إطار انفتاح محكمة النقض والجامعة على محيطها الوطني والدولي، من خلال خلق تواصل بين والباحثين والمهنيين في العلوم القانونية، وتبادل الخبرات والتجارب والمهارات التي من شأنها إثراء الممارسات القضائية المرتبطة بالقانون المقارن، وتدعيم مواضيع البحث في المنتديات والمؤتمرات العلمية ومراكز البحث العلمي.

ويروم اللقاء المغربي الإيطالي الأول أيضا، الوقوف على مكانة الفقه القانوني في الاجتهاد القضائي على مستوى البلدين، ومدى استثماره في إثراء العمل القضائي والارتقاء بأدائه، بما يضمن مسايرته للتطورات والتغيرات المتواترة التي يعرفها المجتمع، مع التركيز على تبادل الخبرات بين البلدين الصديقين.

وفي هذا الصدد، قالت إيمان المالكي، قاضية التواصل والإعلام بمحكمة النقض، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الحدث يشكل مناسبة لفتح حوار معمق بين محكمة النقض الإيطالية ونظيرتها المغربية، من أجل الوقوف عند التجارب والخبرات المشتركة في الجانب المتعلق بالإشكاليات القانونية والقضائية والتشريعية التي تهم البلدين.

وأكدت المالكي، أن محكمة النقض المغربية، لطالما أبدت رغبتها في الانفتاح على مراكز البحث العلمي، بهدف صقل الممارسات القضائية والبحث عن ممارسات قضائية فضلى لحل مجموعة من المشاكل، عن طريق إدماج الفقه القانوني والتشريعات الأجنبية، وتطوير الخبرات القضائية للبحث عن حلول جديدة للإشكاليات التي يعرفها المجال القانوني.

وسيركز المشاركون في هذا الحدث، تضيف السيدة المالكي ، على مكامن الخلل في القانون المقارن، إضافة إلى استجلاء نقاط اليقظة في النظام القانوني المغربي والنظام القانوني الإيطالي، بهدف الخروج بتوصيات ستمهد الطريق لوضع مخططات مشتركة لتكثيف التعاون القضائي والتشريعي بين الطرفين.

واعتبرت قاضية التواصل والإعلام بمحكمة النقض، أن اللقاء يمثل النواة الأولى لتكوين شبكة من القانونيين المهتمين بتطوير المنظومة القانونية، وفرصة لإشراك المواطنين والطبلة وجمعيات المجتمع المدني في إغناء مراكز البحث التي تعنى بتطوير الأداء القانوني والقضائي.

ويأتي اختيار التجربة الإيطالية، حسب المالكي ، اعتبارا للتقارب التشريعي والتشابه في المبادئ الفقهية والقانونية، علاوة على وجود تعاون قضائي سابق بين المحكمتين، والرغبة في مواصلة التعاون وفق نهج متجدد ينفتح على مراكز البحث العلمي، ويساهم في إنتاج نصوص قانونية جديدة وقضاء مستقل.

وسيعرف اللقاء الإيطالي المغربي الأول، عرض المفاهيم المرتبطة بجميع فروع القانون والفقه والاجتهاد القضائي في منهج وصفي تحليلي، من خلال جلسات ستركز على مواضيع الفقه القانوني والاجتهاد في القانون المقارن، قانون الأسرة، والقانون الخاص والقانون العام.

يشار إلى أن الوفد الإيطالي المشارك في أشغال هذا اللقاء الدولي، سيقوم بزيارة لمقر محكمة النقض للقيام بجولة في أهم مرافقها، والاطلاع على ما يزخر به متحف الذاكرة القضائية من وثائق قضائية نادرة تؤرخ للتراث القضائي الوطني في مختلف أبعاده وتجلياته

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.