الفاعل التربوي عبد الوهاب السحيمي يقول” أن تصريحات بنموسى بخصوص نسبةالإضراب في قطاع التعليم مضللة للرأي العام”:

0 327

كشف وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن عدد الأساتذة الذين خاضوا الإضراب عن العمل الذي دعا له التنسيق الوطني لقطاع التعليم، يتراوح بين 96 ألف و100 ألف مشارك، ما يشكل حسبه نسبة 30 في المائة من مجموع الشغيلة التعليمة التي تناهز 330 ألف أستاذ وأستاذة.
أرقام الوزير بنموسى يراها البعض حقيقية بالنظر إلى أن عددا من الأساتذة اقتنعوا بمضامين النظام الأساسي الجديد ولم يستجيبوا للدعوات التي أطلقها التنسيق الوطني لقطاع التعليم للإضراب والإحتجاجي، فيما يراها البعض الأخر شروعا لبنموسى في “حرب جديدة مع النقابات التعليمية على المستوى الإعلامي”.
عبد الوهاب السحيمي، عضو التنسيق الوطني لقطاع التعليم الذي دعا إلى الإضراب والإحتجاج، قال إن تصريحات من هذا القبيل كانت متوقعة، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي يصدر مثلُها من مسؤولي وزارة التربية الوطنية، مضيفا أنه لم يكن يتوقع أن يقول عكس ما صرح به.
وأوضح السحيمي في تصريحات صحفية: أن “الواقع شيء آخر، يؤكد أن هناك شلل حقيقي للمؤسسات التعليمية في مختلف مناطق المغرب وفي جميع المستويات التعليمية التي سجلت نسبة إضراب تجاوزت 90 في المائة، مردفا “من العيب والعار أن تصدر مثل هذه التصريحات التي تضلل الرأي العام من الوزير الوصي على القطاع”.
ويرى عضو التنسيق الوطني لقطاع التعليم أن التصريحات الصادر عن بنموسى “غير صحيحة وغير مسؤولة، ومن العيب الدخول في مثل هكذا “بوليميك”، خاصة أن الإضراب ليس الهدف منه أن تصل نسبه إلى 1 أو 30 أو 90 في المائة، بل هو وسيلة من أجل إرسال رسالة مفادها ضرورة رفع الضرر على الأساتذة.
وخلص السحيمي بالتأكيد أن الإضراب الذي خاضه الأساتذة تجاوز نسبة ٪90، وأن الهدف منه ليس شل المدارس العمومية بقدر ما هو رسالة إلى الحكومة والوزارة للتراجع عن النظام الإساسي من خلال سحبه والعمل على إعداد آخر جديد يضمن الكرامة والعدالة لكل نساء ورجال التعليم، مسترسلا “حنا هادشي معجبناس ومكيرضيناش ومبغيناش الإضراب يوصل لا لـ30 ولا لـ90 في المائة”، وفق تعبير المتحدث.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.