الصين تدعو لخارطة طريق مقبولة من جميع الأطراف لتحقيق المصالحة في أفغانستان

0 550

دعت الصين إلى بذل جهود منسقة للاتفاق على خارطة طريق مقبولة من قبل جميع أطراف الأزمة في أفغانستان لتحقيق المصالحة في هذا البلد.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأفغاني صلاح الدين رباني، إنه يتعين على الحكومة الأفغانية وكل الأطراف السياسية إعداد مخطط لتحقيق “مصالحة عقلانية”.

وأشار إلى أن باكستان يمكن أن “تقوم بدور إيجابي وخاص، وأنه يتعين على الأطراف المعنية، بما فيها الولايات المتحدة، اتخاذ إجراءات ضرورية لدعم عملية السلام”.

وكانت أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة قد عقدت في 18 يناير الجاري في كابول، الجولة الثانية من المحادثات حول عملية السلام في أفغانستان.

وأصدرت الدول الأربع بيانا مشتركا في أعقاب الاجتماع حثت فيه طالبان على الانضمام إلى عملية السلام، معلنة أنها أحرزت بعض التقدم بخصوص خارطة الطريق الخاصة بمحادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان.

ووصف وانغ يي الصين بأنها “شريك موثوق ويمكن للشعب الأفغاني أن يعتمد عليها”، مؤكدا أن بلاده تدعم عملية مصالحة تقودها السلطات الأفغانية. وأشاد باستئناف محادثات السلام بين الحكومة وطالبان.

وقال وانغ إن الصين “تدعم كل المبادرات والإجراءات الهادفة إلى المصالحة واستئناف مفاوضات السلام”، معتبرا أن ذلك يتماشى أيضا مع المصالح الأمنية للصين.

وأضاف أن الصين “ستواصل العمل من أجل توفير ظروف مناسبة لمحادثات السلام، وستعزز التواصل مع روسيا وإيران والهند لدعم عملية السلام” الأفغانية.

ومن جانبه، أعرب رباني عن شكره للصين “على دورها الهام والبناء في عملية السلام والمصالحة” ببلاده.

وعبر عن استعداد بلاده للانضمام إلى مبادرة طريق الحرير وحزامه الاقتصادي، التي تقدمت بها الصين، “لتعزيز التواصل الإقليمي وتحقيق الازدهار المشترك”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.