الصحافة العالمية – أوروبا الغربية

0 470

تناولت صحف أوروبا الغربية الصادرة اليوم الخميس جملة من المواضيع المحلية والدولية ، كان أبرزها قمة الاتحاد الأوروبي مع تركيا التي تنطلق اليوم ، والانتخابات الرئاسية التمهيدية في الولايات المتحدة الأمريكية ،وبالانتخابات المحلية الايطالية ، وللتوترات داخل حزب بوديموس ، اليساري الاسباني ، ومشروع الميزانية الجديد ببريطانيا ، إضافة إلى عد المواضيع الأخرى.

ففي بلجيكا ، اهتمت الصحف بالقمة الأوروبية التركية ، إذ أشارت صحيفة (لوسوار) بهذا الخصوص إلى عدد من الملفات المطروحة على هذه القمة ، ويتعلق الأمر حسب الصحيفة ،بإقناع بلدان الاتحاد الأوروبي ال28 بشرعية الاتفاق مع تركيا ، وإقناع الرئيس القبرصي بعدم إفشال الاتفاق من خلال رفضه فتح صفحة جديدة من المفاوضات مع أنقرة حول انضمامها إلى الاتحاد التي وعدت بها المستشارة الألمانية رئيس الوزراء التركي ، وأيضا الاتفاق على تحرير التأشيرات التي وعد بها الاتحاد الأوروبي تركيا ، وأخيرا إقناع الدول الأعضاء بالانخراط عمليا في مساعدة اليونان ، ودعم تركيا ماديا واستقبال اللاجئين المحاصرين في اليونان.

وبالنسبة لصحيفة (لاليبر بلجيك)، فإن بلدان الاتحاد الأوروبي تعيش حالة من الاضطراب أمام أزمة اللجوء بسبب أخطائها ، وعدم قدرتها على مواجهة الواقع وغياب التضامن بين بلدانها.

وفي ألمانيا اهتمت الصحف بالانتخابات الرئاسية الأمريكية التمهيدية التي يواصل فيها كل من دونالد ترامب عن الحزب الجمهوري ، وهيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي ، طريقهما نحو البيت الابيض ، إذ ترى الصحف أن الفرص أصبحت أكبر لاختيارهما كمرشحين لحزبيهما.

صحيفة (برلينر تسايتونغ) ، تساءلت عما إذا كان ترامب ، المتفائل بجرأة كبيرة ، سيواصل فعلا الصعود أم ستتوقف مسيرته الذي يسعى من خلالها إلى اختياره رسميا كمرشح عن حزبه في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة .

من جهتها اعتبرت صحيفة (تاغسشبيغل) ، أن الوضع في الولايات المتحدة يتسم بجدل كبير بسبب بعض كبار السياسيين الذين يهددون الديمقراطية إذ أن من بين أكثر هذه الشخصيات المثيرة للجدل في البلاد ، دونالد ترامب الذي قسم الولايات المتحدة حيث صنع له المزيد من الأعداء وأيضا الأصدقاء .

أما صحيفة (دي فيلت ) ، فأشارت إلى أن المحللين السياسيين يرون أنه يتعين عدم استبعاد وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في هذه الانتخابات الرئاسية التي يعتبرونها الأسوأ في الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى .

من جانبها ترى صحيفة (فولكشتيمة) ، أن ما يقع في الولايات المتحدة في الانتخابات الرئاسية الحالية وتمكن ترامب من مواصلة الطريق ، لا يختلف كثيرا عما وقع في ألمانيا التي أصيبت فيها الأغلبية بخيبة أمل بعد أن فاز حزب البديل من أجل ألمانيا ، اليميني الشعبوي ، في الانتخابات المحلية.

من جانبها ، اهتمت الصحف السويسرية هي الأخرى بالانتخابات الرئاسية الأمريكية التمهيدية والصعود القوي لدونالد ترامب.

فكتبت صحيفة (لاتريبون دو جنيف) أن ” أطر الحزب المحافظ الأمريكي يوجدون أمام امتحان صعب : قبول دعم الملياردير المثير للجدل دونالد ترامب، أو مواجهة شغب هذا الأخير في حالة إذا لم يتم انتخابه كمرشح للحزب الجمهوري “.

أما صحيفة (24 أور) فأشارت من جانبها إلى أن التيار المعارض لترامب امتد إلى بعض الولايات في الجنوب كما في وسط البلاد ، غير أنه لا شيء يبدو أنه يؤثر على دونالد ترامب.

واشارت صحيفة (لوطون) إلى أن قادة الحزب الجمهوري منقسمون بين رغبتهم في وقف تقدم دونالد ترامب، وإمكانية حصول الحزب الديمقراطي على ولاية ثالثة وهو ما لم يحدث منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي فرنسا اهتمت الصحف بالقمة الأوروبية التركية المنتظر عقدها اليوم الخميس من اجل محاولة التوصل الى اتفاق حول قضية الهجرة ، اذ كتبت صحيفة (لوفيغارو) انه على الرغم من المقاومة المستمرة فان توافقا يلوح في الافق قبل قمة بروكسيل.

وأضافت الصحيفة أن الدول الأوروبية ال28 المنشغلة بالتصدي لموجة جديدة من الهجرة مع تحسن الطقس ، يجب أن يحصل بينها توافق حتى يوم الجمعة بشأن ترحيل غالبية اللاجئين الذين يصلون عبر بحر ايجة ، نحو تركيا ، بمن فيهم اللاجئين السوريين ، وهو سيناريو لم يكن متصورا قبل بضعة اسابيع.

من جهتها قالت صحيفة (ليبراسيون) إن صيغة ” لاجئ مقابل مهاجر ” يشكل قاعدة مشروع الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي ، اللذين يجتمعان اليوم الخميس ببروكسيل لوقف تدفق اللاجئين ، مشيرة الى أن الدول ال28 لديها حتى يوم غد الجمعة من أجل التوصل الى تفاهم بشأن اتفاق أولي تفاوضت بشأنه أنغيلا ميركل مع تركيا.

وأضافت الصحيفة أن كل شيء في هذا الاتفاق الاولي يقوم على مبدأ (واحد مقابل واحد) ، موضحة انه اذا تمت المصادقة على الاتفاق ،ستسمح تركيا بدخول كل المهاجرين الاقتصاديين المتواجدين فوق التراب الأوروبي الذي سيستقبل بالمقابل طبقا لقانون اللجوء كل اللاجئين الذين ينتظرون في تركيا.

وفي إسبانيا ، خصصت الصحف حيزا مهما للتوترات داخل حزب بوديموس ، أقصى اليسار ، الذي عرف إقالة أمين عام منظمته ، سيرجيو باسكوال، أمس الأربعاء.

وهكذا كتبت صحيفة (إلباييس) أن إقالة الرجل الثالث في حزب بوديموس زاد من تفاقم الأزمة التي تعيشها هذه الهيئة السياسية اليسارية المتطرفة، مشيرة إلى أن القرار عقد من إمكانية التوصل لصفقة مع الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني بشأن تشكيل الحكومة.

من جهتها أوردت صحيفة (إلموندو) أن الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني يبتعد عن التوصل لاتفاق مع حزب بوديموس بسبب سلسلة الاستقالات في صفوف الجناح المعتدل داخل هذا الحزب اليساري المتطرف ، وإقالة سيرجيو باسكوال.

أما صحيفة (لا راثون) فÜأشارت إلى أنه لا أحد يجرؤ بعد اليوم على الوقوف ضد الأمين العام لبوديموس ، بابلو إغلسياس، بعد إقالته للأمين العام لمنظمة الحزب ، الذي ينتمي إلى الجناح المعتدل المخالف فيما يتعلق بالإستراتيجية الواجب اتباعها بعد انتخابات 20 دجنبر الماضي.

وفي سياق متصل لاحظت صحيفة (أ بي سي) أن الرجل الثاني داخل حزب بوديموس انيغو إيريخون ، التزم الصمت بعد طرد سيرجيو باسكوال الذي كان يدعمه داخل الحزب

وفي إيطاليا ، عادت الصحف إلى الجدل داخل اليمين الوسط بعد ترشح رسميا لمنصب عمدة روما جيورجيا ميلوني، زعيمة حزب ” فراتيلي دي إيطاليا ” .

فكتبت صحيفة (كورييري ديلا سيرا ) أن ترشيح ميلوني لرئاسة بلدية روما اصبح رسميا ، وبالتالي باتت منافسة لمرشح آخر ، يمين وسط ، غيدو بيرتولاسو ، المرشح المفضل من قبل رئيس حزب “فورزا إيطاليا ” ، سيلفيو برلسكوني.

وقالت ميلوني ، الحامل ، ستكون ” عمدة وأم لروما ”، قائلة انها لا تعتقد أنها سترتكب ” نفس الأخطاء التي اقترفها أليمانو العمدة السابق ”.

نفس الموضوع اهتمت به صحيفة (المساجيرو) التي نقلت رد فعل سيلفيو برلسكوني ، الزعيم والمكون الرئيسي ليمين الوسط “فورزا ايطاليا”.

ووفقا للصحيفة ، فإن برلسكوني يقود هجوما ضد حزب رابطة الشمال في روما التي وصف أعضاءها ”بالفاشيين السابقين ” ، مما تسبب في رد فعل ماتيو سالفاني ، رئيس الرابطة الشمالية ، فسحب دعمه لمرشح “فورزا ايطاليا ” في تورينو ، أوزفالدو نابولي.

أما بالنسبة لصحيفة ( لا ريبوبليكا) فعبرت عن اعتقادها أن ائتلاف وسط يمين أصبح في طريقه للتبخر بعد ترشيح رسمي لميلوني لعمدية روما مشيرة إلى أن برلسكوني الآن يواجه مشاكل مع حلفائه السابقين في روما ، لكن أيضا في تورينو ونابولي وبولونيا.

وفي بريطانيا تركز اهتمام الصحف على الميزانية الجديدة التي قدمها وزير المالية في البرلمان قبل استفتاء 23 يونيو على عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي.

فاهتمت صحيفة (تايمز) بالإعلان عن فرض سنة 2018 لضريبة جديدة على المشروبات الغازية المحلاة في محاولة لمكافحة البدانة في مرحلة الطفولة ، وهي طريقة اعتمدتها بالفعل بلدان أوروبية أخرى.

ووفق الصحيفة فإن هذه الضريبة الجديدة تسري على المشروبات التي تحتوي على أكثر من 5 غرامات من السكر لكل 100 ملليلتر مضيفة أن هذا الاجراء سيوفر للحكومة البريطانية أكثر من 700 مليون أورو مشيرة في نفس الوقت إلى أن العائدات ستخصص لدعم تمويلات الموجهة لتعزيز الأنشطة الرياضية في المدارس.

وسلطت صحيفة (فاينانشال تايمز) الضوء على تخفيضات إضافية في الإنفاق الحكومي بما مجموعه 5ر4 مليار أورو بحلول سنة 2020 ، في حين أن نمو الاقتصاد البريطاني ، والذي بلغت نسبته 2ر2 في المائة في 2015 من المتوقع أن ينخفض ??إلى 2 في المائة هذه السنة.

كما أشارت الصحيفة إلى التدابير الضريبية الجديدة لفائدة المقاولات الصغيرة والمتوسطة وتخفيضات ضريبية جديدة على الشركات ، في حين كشفت النقاب عن تدابير جديدة تروم رفع الضرائب على الشركات المتعددة الجنسيات ، بالإضافة إلى دعم لمشروع القطار فائق السرعة لتحسين خدمات السكك الحديدية بين الشرق والغرب في شمال بريطانيا.

أما بالنسبة للصحيفة (الاندبندنت) ، فعادت إلى إدانة القضاء في كوريا الشمالية طالب أمريكي ب 15 سنة سجنا مع الاشغال الشاقة بتهمة سرقة ملصق دعائي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.