الرصيد المغربي من المواصفات يقارب نحو 12 ألف و500 تتطابق في مجملها مع المواصفات الدولية (المعهد المغربي للتقييس)

0 495

أفاد المعهد المغربي للتقييس بأن الرصيد الوطني من المواصفات يقارب نحو 12 ألف و500 مواصفة تتطابق في مجملها مع المواصفات الدولية.

وأضاف المعهد، في بلاغ له بمناسبة اليوم العربي للتقييس (25 مارس من كل سنة)، أنه اعتمد سنة 2015، بالتعاون مع مختلف شركائه وخاصة القطاعات الوزارية والمنظمات المهنية ما يزيد عن 1300 مواصفة جديدة.

وأشار البلاغ إلى أن المعهد المغربي للتقييس منح خلال سنة 2015 ما يزيد عن 70 شهادة مطابقة للمواصفات المغربية تتعلق بالمنتجات وأنظمة التدبير ومجال المواد الحلال.

ويعتزم المعهد المغربي للتقييس، يضيف البلاغ، خلال السنة الجارية 2016 اعتماد حوالي 1500 مواصفة قياسية جديدة تشمل جميع المجالات الاقتصادية والصناعية، والتي تهدف إلى إغناء الرصيد المغربي من المواصفات وتقوية أنشطة الشهادة بالمطابقة بما يمكن معه تلبية متطلبات الاقتصاد المغربي في هذا المجال.

وأكد المعهد المغربي للتقييس عزمه على مواصلة مجهوداته الرامية إلى الدفع بعجلة التقييس الوطنية إلى الأمام لتتماشى مع التقييس الدولي، وللتحسيس بأهمية هذا النشاط في المساهمة في الانفتاح على الأسواق الدولية وإدماج السوق الوطنية في سياق العولمة وفي دينامية التبادل الحر مع مختلف البلدان والتكتلات الاقتصادية.

واحتفالا باليوم العربي للتقييس ارتأت المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التي تتولى توحيد المواصفات القياسية على المستوى العربي، والتي دأبت بدورها على تخليد هذه المناسبة أن يكون شعار هذه السنة هو “التقييس وسيلة للتنمية المستدامة” وذلك تعزيزا لقيم التنمية المستدامة في مفاهيم وثقافة السلوك الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.