الدورة 27 لماراطون الدولي لمراكش فرصة لإبراز قدرات ومهارات أحسن العدائين المغاربة (مسؤول)

0 796

أكد رئيس جمعية الاطلس الكبير ومدير ماراطون مراكش الدولي السيد محمد الكنديري، مساء أمس الجمعة بمراكش، أن الدورة 27 لهذه التظاهرة الرياضية، المزمع تنظيمها يوم 31 يناير الجاري بمراكش، ستتميز بفتح المجال لأكبر عدد من العدائين المغاربة لإبراز قدراتهم ومهاراتهم، عكس الدورات السابقة التي شهدت مشاركة مكثفة للعدائين الكينيين والأثيوبيين.

وأضاف السيد الكنيدري في ندوة صحفية، خصصت لتسليط الضوء على التدابير المتخذة لإنجاح هذا الملتقى الرياضي العالمي، الذي ينظم تحت شعار “لنحمي بيئتنا”، أن هذه الدورة ستتميز أيضا بانتداب مدير تقني أجنبي متمرس سيعمل على تحقيق توقيت جيد بالنسبة للعدائين الذكور وتحطيم الرقم القياسي في صنف النساء، فضلا عن تميزها بالاحتفال بالبيئة من خلال حث المواطنين على عدم استعمال السيارات خلال هذا الماراطون وتوجيه نداء للجميع للمحافظة على البيئة.

وحسب السيد الكنديري، فمن المنتظر أن تعرف هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشاركة حوالي 7500 عداء وعداءة من المغرب والخارج متخصص في هذه المسافة سواء بالنسبة للماراطون أو نصف الماراطون، ضمنهم 70 عداء عالمي، بالإضافة إلى مديري ومسؤولي الماراطونات الدولية.

يذكر أن لقب الدورة ال 26 للماراطون الدولي لمراكش، في فئة الذكور، عاد للعداء الإثيوبي تيرونيه ووركينيه تيسفا الذي قطع مسافة السباق في ظرف ساعتين وثماني دقائق و51 ثانية، فيما فازت مواطنته وولكينيش إيديسا بلقب الدورة في فئة الإناث بتوقيت ساعتين و31 دقيقة و6 ثوان.

يشار إلى أن الماراطون الدولي لمراكش تم اختياره من قبل الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى كبطولة للمغرب على المستوى الوطني، كما شكل الحدث الرياضي الوحيد من نوعه على صعيد القارة الإفريقية الذي وقع عليه الاختيار من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى سنة 2012 كمرحلة مؤهلة للألعاب الأولمبية بلندن 2012.

كما تم تصنيفه من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى في المرتبة السادسة على الصعيد الدولي خلال الفصل الأول من سنة 2013 وفي المرتبة 7 خلال الفصل الثاني و11 طيلة سنة 2013.

وفي سنة 2015 حصل الماراطون الدولي لمراكش على تميز سمح له بتأهيل العدائين الكبار لبطولة العالم التي أقيمت في بيكين من 22 الى 30 غشت 2015 .

وفي إطار هذا الماراطون، يضيف السيد الكنديري، ستفتح قرية قبل ثلاثة أيام من هذه التظاهرة ستخصص لاستقبال العدائين وعرض مستلزمات الرياضة والتنشيط الثقافي والفني وعرض منتوجات الصناعة التقليدية المحلية والوطنية بغية التعريف بالتراث الثقافي والحضاري للمملكة.

وتنظم هذه الدورة بتعاون مع عصبة ألعاب القوى بمراكش وبدعم من وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وولاية ومجلس مدينة مراكش ومجلس جهة مراكش آسفي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.