الجمعية المغربية للوحدة والتضامن تحتفي في نواكشوط بالمرأة في عيدها العالمي

0 591

احتفت الجمعية المغربية للوحدة والتضامن، التي تعنى بشؤون الجالية المغربية المقيمة في موريتانيا، مساء أمس الثلاثاء، بالمرأة في عيدها العالمي الذي يصادف يوم ثامن مارس من كل سنة .

فخلال حفل أقامته الجمعية المغربية للوحدة والتضامن، بتنسيق مع سفارة المملكة بالمركز الثقافي المغربي بنواكشوط، تم تكريم نساء مغربيات وموريتانيات رائدات في عدد من المجالات بمنحهن دروعا وشهادات تقديرية من قبل المستشار الأول بالسفارة، حسن بنموساتي، وعمدة بلدية تفرغ، زينة فاطمة بنت عبد المالك، ورئيس الجمعية، عبد الحق الوجداني، بحضور أفراد من الجالية المغربية وشخصيات موريتانية تمثل الساحة الثقافية والمجتمع المدني والإعلام بكل أصنافه.

واعتبر رئيس الجمعية أن تكريم ثلة من النساء المغربيات والموريتانيات في اليوم العالمي للمرأة يعد حافزا لبقية النساء للتميز والعمل الجاد كل في مجالها وتخصصها وإثبات قدراتها وتفردها في مختلف مناحي الحياة.

ونوه بالمكاسب المتعددة التي حققتها المرأة المغربية باعتبارها شريكا فاعلا في التنمية المجتمعية وبناء الوطن .

ومن جهته، أثنى مدير المركز الثقافي المغربي، محمد القادري على المبادرة الطيبة لهذه الجمعية الفتية من خلال تكريمها لبعض الوجوه النسائية المغربية المعروفة لدى الجالية المغربية، والتي استقرت بموريتانيا منذ فترة طويلة، وكانت لها عطاءات كبيرة ومتواصلة كل واحدة في مجالها، ولكنهن يشتركن جميعا في تضحياتهن وعملهن الدؤوب من أجل تربية النشء الصالح، فضلا عن تكريم أحد الوجوه النسائية الموريتانية المعروفة والتي تحظى بالاحترام والتقدير.

وأبرز النقلة النوعية التي عرفتها وضعية المرأة المغربية، لاسيما مع دخول مدونة الأسرة حيز التنفيذ في ثالث فبراير 2004 وتكريمها بإقرار يوم 10 أكتوبر من كل سنة اعتبارا من 2008 عيدا وطنيا لها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.