الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنعي الفقيدة خديجة صدوق

0 1٬043

تلقى المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بألم وحزن عميقين خبر وفاة الفقيدة خديجة صدوق، المناضلة الحقوقية المعروفة، العضوة سابقا بالمكتب المركزي للجمعية ورئيسة سابقة لفرعها بالمحمدية. وكانت الفقيدة مناضلة يسارية ناضلت في صفوف النقابة الطلابية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب خلال مرحلة دراستها بكلية الآداب بالرباط، بعد أن انضمت إلى صفوف اليسار المغربي حيث التحقت بالحزب الاشتراكي الموحد بعد تأسيسه. وكانت الفقيدة مناضلة أيضا في صفوف الحركة النسائية وساهمت في العديد من الندوات واللقاءات والحوارات في هذا الإطار، كما ناضلت في صفوف حركة عائلات المعتقلين السياسيين بعد اعتقال زوجها المناضل اليساري ابراهيم الكزوزي في منتصف السبعينات. وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم المكتب المركزي للجمعية بأحر التعازي لزوج الفقيدة، ولابنيها، ولكافة أفراد أسرتها، ولرفاقها ورفيقاتها في الحزب الاشتراكي الموحد واليسار عموما، ولجميع الرفيقات والرفاق في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، متمنيا للجميع الصبر الجميل.وسيحفظ الجميع للفقيدة ذكرى طيبة عن مناضلة مثقفة ومتواضعة، أسهمت بالكثير في صفوف الحركة التقدمية المغربية ووهبت حياتها للنضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان ببلادنا. المكتب المركزي الرباط في 27 اكتوبر 2020

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.