التعلم الالكتروني: ثورة في ميدان التعليم

0 477

عبد العزيز اللاجي- مؤسس الأقسام الافتراضية Espace Soutien

كان التعليم دائما في صميم النمو الشخصي والمهني، وعلى مر السنين تطورت طريقة الوصول إلى التعلم بشكل كبير، وأصبح التعلم الإلكتروني، أو التعلم عبر الإنترنت، ثورة في ميدان التعليم توفر فرص تعلم مرنة ومتاحة للجميع.

ما هو التعلم الإلكتروني؟

التعلم الإلكتروني هو طريقة للتعلم تتم عبر الإنترنت ، ويعتمد دورات منظمة مع أساتذة ومكونين عبر الإنترنت بأقسام افتراضية تتضمن سبورات تفاعلية يتم تقاسم من خلالها مقاطع فيديو تعليمية ووحدات تفاعلية إضافة إلى منتديات للنقاش والدردشة. تتيح هذه المرونة للتلاميذ إضافات تربوية تعليمية تطور مستواهم المعرفي وذلك وفقا لاحتياجاتهم وحسب جداولهم الزمنية.

فوائد التعلم الإلكتروني

1. التوفر: إحدى الفوائد الرئيسية للتعلم الإلكتروني هي أنه يسمح للتلاميذ بالوصول إلى موارد تعليمية في أي وقت ومن أي مكان في العالم، طالما أن لديهم اتصال بالإنترنت. وهذا يزيل الحواجز الجغرافية ويتيح للمتعلمين الوصول إلى الدورات عبر الإنترنت.

2. المرونة: تقدم الدورات عبر الإنترنت مرونة لا مثيل لها، يمكن للمتعلمين الدراسة بحسب توقيتهم الخاص، وهو ما يعود بالفائدة لأولئك الذين يلتزمون بالشغل أو لديهم جداول زمنية مكثفة، كما يتيح للمتعلمين مراجعة المواد بشكل دوري ومسترسل.

3. توفير الوقت والمال: يزيل التعلم الإلكتروني الحاجة إلى الذهاب إلى مراكز الدعم ، الشيء الذي يوفر الوقت والمال، بالإضافة إلى ذلك، يمكن تقليل تكاليف الكتب المدرسية والمواد التعليمية من خلال الإصدارات الرقمية.

4. تنوع المحتوى: تغطي الدورات عبر الإنترنت مجموعة متنوعة من المواضيع، بدءا من اللغات الأجنبية إلى المواد العلمية وبرمجة الحاسوب وإدارة الأعمال. وهذا يعني أن لدى المتعلمين وصولا إلى العديد من الموارد لتوسيع معرفتهم.

مستقبل التعلم الإلكتروني

يستمر التعلم الإلكتروني في النمو والتطور، مع ظهور تقنيات مثل الذكاء الصناعي والأقسام الافتراضية، وأصبحت تجارب التعلم عبر الإنترنت أكثر تفاعلا وشمولا، حيث أصبحت العديد من المؤسسات التعليمية والشركات تستثمر في التعلم الإلكتروني لتدريب موظفيها وتوسيع الوصول إلى التعليم.

ويمثل التعلم الإلكتروني ثورة في عالم التعليم عبر الأقسام الافتراضية التي تقدم مزايا كبيرة فيما يتعلق بالتواصل، والتفاعل، والمرونة، وتنوع المحتوى، مما يجعل مستقبل التعلم الإلكتروني واعدا، مع الابتكارات التكنولوجية المستمرة التي تعزز تجربة التعلم عبر الإنترنت لجمهور عالمي يتسع باستمرار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.