التربية الغذائية عامل أساسي للوقاية من الأمراض المزمنة والحفاظ على صحة سليمة (لقاء علمي)

0 795

أكد جامعيون وخبراء في مجال التغذية، اليوم السبت، بالدار البيضاء، أن التربية الغذائية تشكل عاملا أساسيا للوقاية من مجموعة من الأمراض المزمنة، وكذا الحفاظ على صحة سليمة.

واعتبر هؤلاء الجامعيون والخبراء، خلال اللقاء العلمي الثاني حول التغذية، المنظم من قبل المدرسة العليا للتغذية والخدمات شبه الطبية، تحت إشراف وزارة الصحة، أن اللجوء إلى تغذية لا تتماشى مع حاجيات الجسم قد ينتج عنه خلل يمكنه التسبب في أمراض مزمنة خطيرة، من قبيل السرطان والسكري والسمنة .

وفي هذا الصدد شددت الخبيرة والمستشارة في مجال التغذية، السيدة نبيلة لحلو، على ضرورة القيام بعمليات التحسيس والتوعية المتعلقة بالنظام الغذائي الملائم لجسم الإنسان، فضلا عن إبراز فوائد الأنشطة الرياضية .

كما أبرزت أهمية تكوين الأطباء والمتخصصين في مجال التغذية، لكي يدركوا العلاقة الوطيدة بين الغذاء المتوازن وتفادي الإصابة بأمراض خطيرة، بما فيها الأمراض المزمنة، معتبرة أن هذا الأمر يتطلب القيام بعملية تقييم مستمرة، وتحليل لعادات الاستهلاك المرتبط بالتغذية، فضلا عن الانخراط في توجه يسير في تجاه ما يعرف ب “بالنجاعة الغذائية”.

من جهتها، أوضحت السيدة ميسال مريم، وهي جامعية بكلية العلوم عين الشق / الدار البيضاء)، أن الخلل الحاصل في النظام الغذائي، غالبا من تنتج عنه أمراض مزمنة كالسكري والسرطان والسمنة، مشيرة إلى أن كل المؤشرات تشير إلى أن هذه الأمراض في تزايد.

وقالت إن التغذية المتوازنة والأنشطة الرياضية تساهم في الوقاية من هذه الأمراض، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق أساسا بطريقة سليمة في التعاطي مع الحياة.

وفي حالة الإصابة بهذه الأمراض، تضيف السيدة ميسال، يتعين اللجوء إلى التكفل الشامل بالمصاب، الذي يغطي الشق الخاص بالأدوية، وشق آخر خاص بالتغذية.

وأضافت أن المصابين بالسرطان، على سبيل المثال، يحتاجون لغذاء يتلاءم مع وضعهم الصحي، وهذا يتطلب نظاما غذائيا خاصا وقاسيا يساهم في التخلص من الخلايا السرطانية وفي تقوية المناعة، مشيرة، في هذا السياق، إلى ضرورة التقيد الصارم بنصائح الخبراء في مجال التغذية.

ويتضمن برنامج هذا اللقاء، الذي اختير له موضوع (علاقة الأمراض المزمنة بالتغذية)، تقديم عروض ومداخلات لخبراء وجامعيين وأطباء مغاربة وأجانب، تركز على المستجدات في هذا المجال، سواء تعلق الأمر بالوقاية أو العلاج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.