البرلمان النمساوي يصوت لصالح حجب الثقة عن المستشار سيباستيان كورتز وحكومته

0 551

صوتت الغرفة السفلى من المجلس الوطني (البرلمان) النمساوي، اليوم الاثنين ، لصالح حجب الثقة عن مستشار النمسا، سيباستيان كورتز، وحكومته، على خلفية “فضيحة سياسية ” كان بطلها نائب المستشار السابق، هاينز كريستيان شتراخي.

وحظي هذا القرار بدعم أغلبية أعضاء المجلس الوطني النمساوي وصوت لصالحه الحزب الاشتراكي الديمقراطي النمساوي (52 نائبا) وحزب الحرية النمساوي (51 نائبا) وحزب “ييتست” (الآن)، الذي يمثله 7 نواب.

وأصبح القرار البرلماني سابقة في تاريخ البلاد الجديد، منذ تأسيس جمهورية النمسا في العام 1945، لإعلان البرلمان حجب الثقة عن المستشار.

وسيواصل كورتز وأعضاء حكومته تولي مناصبهم رسميا حتى إعلان الرئيس الفيدرالي النمساوي، ألكسندر فان در بيلين، إقالتهم من مناصبهم استنادا الى قرار المجلس الوطني (البرلمان) المسؤول عن مثل هذه الإجراءات في البرلمان.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين ، قدمت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي النمساوي باميلا راندي فاجنر ، اقتراح ا للتصويت بحجب الثقة عن الحكومة ومسؤولها الأول ، والذي وافق عليه في النهاية غالبية النواب.

ووفقا لدستور البلاد ، يتعين على الرئيس الفيدرالي ألكساندر فان دير بيلن تعيين رئيس جديد للحكومة، ويجوز له أيضا إصدار تعليمات إلى مجلس الوزراء الحالي لمواصلة العمل لفترة قصيرة.

وتعتبر مبادرة سحب الثقة من المستشار النمساوي إحدى تداعيات الأزمة الحكومية ،التي بدأت بالكشف عن تسجيلات لنائب المستشار السابق ورئيس حزب الحرية هاينز كريستيان شتراخي من طرف وسائل إعلام ألمانية تهم محادثة بين المستشار و امرأة مجهولة في فيلا في جزيرة إيبيزا في يوليوز 2017 حول الدعم المالي للحزب قبل شهرين من الانتخابات السابقة .

وبعد فضيحة الأشرطة ، استقال هاينز شتراخي ، في حين أعلن المستشار النمساوي سيباستيان كورز عن فك الائتلاف بين حزب الشعب النمساوي وحزب الحرية الشعبوي اليميني النمساوي وإجراء انتخابات مبكرة.

وبعد محادثات سياسية بين المستشار النمساوي سيباستيان كورتز ورئيس البلاد ألكسندر فان دير بيلن تم رسميا اتخاذ قرار إجراء انتخابات مبكرة في الخريف القادم

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.