البحرين تؤكد أنها تجاوزت بمراحل كبيرة أحداث 2011

0 862

أكدت مملكة البحرين أنها “تجاوزت وبمراحل كبيرة وخطوات واسعة ومبادرات نوعية أحداث عام 2011 وآثارها وتداعياتها”، مبرزة أن ذلك تم “بفضل حكمة قيادتها وقوة وتلاحم الشعب مع القيادة في مختلف الظروف والتصدي الحاسم لكل من حاول شق وحدة الصف”.

وأبرزت وزارة الخارجية، في بيان مساء أمس الأربعاء، تعليقا على البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن مملكة البحرين “أبعدت خطر الطائفية تماما، حيث سيظل شعب البحرين كما كان شعبا واحدا يحمي وطنه ويحافظ على منجزاته ومكتسباته، ولن يكون للطائفية والتمييز موطئ قدم أبدا”.

وقال البيان، الذي بثته وكالة أنباء البحرين (بنا)، إن المملكة تولي حقوق الإنسان والحريات الأساسية أهمية بالغة، وذلك ضمن سياستها العامة لكافة الخطط والبرامج الوطنية، وإنشاء الآليات والمؤسسات التي من شأنها دعم وتعزيز واحترام تلك الحقوق والحريات والعمل على تفعيلها، كونها تتصل بالإنسان نفسه، اللبنة الأساسية لبناء المجتمع المتوازن الذي يحظى كافة مواطنيه بحقوق أساسية ومتساوية.

وأكد أن السلطة القضائية تتمتع بالاستقلالية والحيادية والنزاهة وتوفر كافة الضمانات التي تتفق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان، باعتبارها أحد الأعمدة الأساسية التي تكفل مواصلة خطط التطوير في المجالات كافة، وكونها حجر الأساس لإقامة العدل والمساواة وتكافؤ الفرص، والحفاظ على حقوق المواطن ومكتسباته التي نص عليها الدستور وكفلتها القوانين المرعية.

كما أن حرية الرأي والتعبير، تردف وزارة الخارجية، دعامة بارزة في نهضة البحرين، ومن ركائز النهج الاصلاحي لعاهل البلاد، “في ظل مناخ الانفتاح الديمقراطي والإعلامي الذي تتمتع به المملكة، حيث إن الدستور والقانون يكفلان التعبير عن الرأي بحرية ومسؤولية، وضمن الضوابط المهنية والأخلاقية، والمواثيق الإعلامية المتبعة دوليا”.

وأبرزت وزارة الخارجية أن مملكة البحرين ماضية بمنتهى العزم وبإرادة قوية في مسيرة النهضة والتقدم والتنمية، معربة عن “اعتزازها بالعلاقات المتميزة والوثيقة مع الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، وحرصها الدائم على الارتقاء بهذه العلاقات بما يعزز المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين ويخدم قضايا الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وكانت الخارجية الأمريكية قد أصدرت بيانا، أمس، قالت فيه إن “البحرين حققت تقدما في بعض المجالات، بما في ذلك إنشاء مؤسسات تعمل على تحسين الرقابة على المؤسسات الأمنية، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”، مضيفة أن المسؤولين الأمريكيين سيواصلون “إثارة المخاوف” مع البحرين بشأن التجمع السلمي والنشاط السياسي وحرية التعبيرأ

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.