اختتام فعاليات النسخة الأولى للمنتدى السوسيو-ثقافي والاقتصادي المغربي الإسباني

0 537

اختتمت، مساء أمس الخميس بالداخلة، فعاليات النسخة الأولى للمنتدى السوسيو-ثقافي والاقتصادي المغربي الإسباني، المنظم من 22 إلى 28 فبراير الجاري، تحت شعار “العلاقات السوسيو-ثقافية والاقتصادية جسر للتنمية بين جهة الداخلة وجزر الكناري”.

وشهد حفل ختام النسخة الأولى لهذا المنتدى توقيع اتفاقيتي شراكة الأولى بين الجمعية الصحراوية للتنمية المستدامة وتشجيع الاستثمار بجهة الداخلة وادي الذهب، وكونفدرالية رجال الأعمال كناريا أفريكا، والثانية بين جمعية سيدتي للتنمية والتضامن بالجهة وجمعية الجنوب بجزر الكناري.

وتنص الاتفاقية الأولى على تشجيع الاستثمار والتعاون الثقافي بين جهة الداخلة وجزر الكناري، وتوفير المعطيات اللازمة للاستثمار، وتنظيم زيارات للفاعلين الاقتصاديين بكل من البلدين من أجل تبادل الخبرات، وعقد جلسات عمل بين رجال الأعمال من أجل عقد صفقات والدخول في شراكات اقتصادية، وتنظيم دورات تكوينية وأيام دراسية لتبادل المعرفة والخبرات في المجال الاستثماري.

وهمت هذه الاتفاقية، كذلك، التعاون في البحث العلمي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وخلق مكتب للتنسيق والتواصل من أجل توفير ومواكبة المستثمرين بتنسيق وشراكة بين الجمعيتين والكونفدرالية.

وهمت الاتفاقية الثانية توقيع اتفاق إطار للتعاون والشراكة من أجل تشجيع التبادل الثقافي والتعاون الاجتماعي بين جمعية سيدتي للتنمية والتضامن بجهة الداخلة وادي الذهب وجمعية الجنوب بجزر الكناري.

ونصت على التعاون من أجل التنمية الثقافية والاجتماعية بين المغرب وإسبانيا عموما وجزر الكناري والأقاليم الجنوبية خصوصا، من خلال التعريف بالمؤهلات الثقافية والخصائص الاجتماعية، وتوفير المعطيات اللازمة والمعلومات الخاصة، وتنظيم زيارات للفعاليات المهتمة بالمجالين (الثقافي والاجتماعي) بكل من البلدين من أجل تبادل الخبرات والتجارب الناجحة.

كما همت الاتفاقية الثانية تنظيم دورات تكوينية وأيام دراسية لتبادل المعرفة والخبرات مع تشجيع التعاون الثقافي والاجتماعي بين المملكتين، ومساعدة المجتمع المدني في الجانبين على تنظيم تظاهرات ومنتديات سوسيو- ثقافية ومواكبتها من أجل التقارب الثقافي والاجتماعي بين الشعبين المغربي والإسباني.

وعرف حفل الاختتام أيضا تكريم عدد من الشخصيات المحلية والشخصيات الإسبانية كعربون اعتراف وامتنان للجهود التي بذلوها في تعزيز الروابط الإنسانية والعلاقات بين الجهة وجزر الكناري.

وقد تم خلال اليوم الأخير من فعاليات هذا المنتدى تنظيم زيارة ميدانية للوفد الإسباني لعدد من المرافق الاقتصادية والسياحية بالجهة من ضمنها وحدة لمعالجة وتصنيع السمك، وميناء الداخلة، وكذا زيارة كل من الضيعة الفلاحية تاورطة وأحد المنتجعات السياحية والمكتبة الوسائطية.

وقال رئيس الجمعية الصحراوية للتنمية المستدامة وتشجيع الاستثمار بجهة الداخلة وادي الذهب، سيدي أحمد حرمة الله، إن تنظيم هذا المنتدى يهدف إلى التعريف بالمؤهلات الطبيعية والسياحية والاقتصادية التي تزخر بها جهة الداخلة وادي الذهب والانفتاح على التجارب الدولية من أجل تشجيع الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف أن هذا المنتدى يشكل فرصة لتعزيز سبل التعاون الثقافي والاقتصادي بين المغرب وإسبانيا، مشددا على أن تكون النسخة الأولى لهذا المنتدى مناسبة سنوية لمزيد من تعزيز روابط التعاون والتكامل بين هذه الجهة وجزر الكناري في إطار التعاون جنوب – جنوب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.