اجتماع الدوحة للدول المنتجة للنفط يخفق في التوصل إلى اتفاق لثبيت الانتاج

0 596

أخفق اجتماع الدوحة الوزاري للدول المنتجة للنفط، وهو أكبر اجتماع نفطي يعقد منذ سنوات، في اعتماد قرار يرمي إلى تثبيت الإنتاج عند مستويات يناير الماضي.

وذكر وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة خلال مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع الذي جرى عشية اليوم الاحد ،أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق لتجميد إنتاج النفط ، مشيرا إلى أن الدول المنتجة للنفط اتفقت على الحاجة إلى المزيد من التشاور حتى اجتماع يونيو المقبل.

وأوضح السادة أن “المجتمعين يحتاجون إلى وقت إضافي لإجراء مشاورات ومباحثات حول تجميد إنتاج النفط”، مبرزا أن الاجتماع استغرق وقتا طويلا بسبب مناقشة سيناريوهات كثيرة .

وأكد الوزير القطري أن المجتمعين ناقشوا آلية تجميد إنتاج النفط التي سيتم اتباعها في حال تم الاتفاق على ذلك لاحقا.

وأضاف السادة أن تجميد الإنتاج سيكون أكثر فعالية في حال التزام الدول المنتجة للنفط بما فيها إيران، مؤكدا في الوقت نفسه احترامه موقف طهران الرافض لتجميد النفط، معتبرا إياه أمرا سياديا.

يذكر أن مسودة الاتفاق بين منتجي النفط التي ناقشها المجتمعون في الدوحة تفترض ألا يتجاوز متوسط الإنتاج اليومي من النفط الخام المستويات المسجلة في يناير الماضي .

وحسب المسودة التي تسربت إلى الإعلام سيستمر التجميد حتى الأول من أكتوبر من العام الجاري حين يلتقي المنتجون مرة أخرى في روسيا لمراجعة التقدم الذي تم إحرازه بتحقيق انتعاش مطرد في سوق النفط.

وكان وزير النفط الإيراني يجان نمدار زنكنه قد أعلن أن بلاده لن ترسل أي ممثل عنها إلى اجتماع الدوحة، معتبرا أن “هذا الاجتماع هو للجهات التي تريد المشاركة في خطة تجميد الإنتاج، لكن وبما أنه ليس من المقرر أن توقع إيران على هذه الخطة فإن حضور ممثل عنها الاجتماع ليس ضروريا”.

وأكد زنكنه في تصريحات أمس السبت أن “إيران لن تتخلى بأي شكل عن حصتها في الإنتاج”، في إشارة إلى مستوى إنتاج وتصدير النفط قبل فرض العقوبات الدولية التي رفعت في يناير الماضي بموجب الاتفاق بشأن ملفها النووي الذي تم التوصل إليه مع الدول الكبرى.

وتسببت تخمة المعروض في هبوط أسعار النفط بنحو 70 في المائة منذ منتصف 2014، ويبلغ فائض الإنتاج العالمي من النفط نحو 1,5 مليون برميل يوميا فوق حجم الطلب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.