اتفاق باريس حول المناخ يخطو بستراسبورغ خطوة كبرى في اتجاه دخوله حيز التنفيذ

0 523

وسط تصفيقات حارة، صادق البرلمان الأوروبي اليوم الثلاثاء، بستراسبورغ، في جلسة عمومية، على اتفاقية باريس حول المناخ بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيسة الكوب 21 سيغولين روايال، ورئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولز.

وصادق البرلمان الأوروبي على هذا الاتفاق بأغلبية ساحقة (610 صوتا) مقابل 38، في حين امتنع 31 نائبا عن التصويت.

ونظم حفل رسمي للتوقيع بعد المصادقة على الاتفاق حول المناخ الذي اعتبر ” خطوة كبرى ” نحو دخوله حيز التنفيذ.

وبذلك، يختتم مسلسل طويل للمصادقة من أجل تمكين هذا الاتفاق العالمي من دخوله حيز التطبيق بهدف التقليص من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري والحفاظ على درجات الحرارة على مستوى الكرة الأرضية في حدود درجتين.

وسيتخذ مجلس الاتحاد الأوروبي بدوره قرارا رسميا عن طريق مسطرة مكتوبة مستعجلة من أجل أن يقدم الاتحاد الأوروبي، وكذا الدول السبعة الأعضاء التي استكملت مسلسل المصادقة (هنغاريا، فرنسا، سلوفاكيا، النمسا، مالطا، البرتغال وألمانيا) والتي تمثل حوالي 5 في المائة من الانبعاثات العالمية، وثائق المصادقة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الجمعة 7 أكتوبر.

يشار إلى أن دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ رهين بمصادقة 55 طرفا على الأقل و55 في المائة من الانبعاثات العالمية. وإلى حدود اليوم، قدم 62 طرفا يمثلون 89ر51 في المائة من الانبعاثات العالمية، رسميا وثائقهم المتعلقة بالمصادقة.

وهكذا، سيدخل اتفاق باريس حيز التطبيق في الموعد المحدد له بمناسبة انعقاد المؤتمر حول التغيرات المناخية (كوب 22) الذي ستحتضنه مراكش من 7 إلى 18 نونبر والذي سينكب على بحث آليات التنفيذ.

وفي كلمة أمام النواب الأوروبيين، أكد السيد بان كي مون أن الأمر يتعلق بيوم تاريخي بالنسبة للإنسانية التي خطت خطوة كبرى نحو عالم أفضل.

ووصف الأمين العام الأممي المصادقة على اتفاق باريس ” بالحدث التاريخي الغير مسبوق ” والذي سيمكن من تجاوز العتبة الأولى لدخول اتفاق باريس حيز التنفيذ، داعيا إلى إطلاق الإجراءات المستعجلة من قبل مجلس الاتحاد الأوروبي من أجل التمكين من تقديم في الآجال المحددة وثائق المصادقة لدى الأمم المتحدة.

ومن شأن، الدخول السريع للاتفاق حيز التنفيذ، يضيف بان كي مون، حماية الاقتصادات الهشة ووضع تصور لمستقبل جديد للإنسانية.

من جانبه، أكد رئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولز بدوره على الطابع التاريخي لهذا الحدث، مشيرا إلى أن هذا التصويت التاريخي يشكل آخر خطوة سياسية نحو المصادقة على هذا الاتفاق.

وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بإشارة قوية من طرف الاتحاد الأوروبي من أجل مساهمته في الجهود العالمية لمحاربة التغيرات المناخية في أفق انعقاد في نونبر المقبل بمراكش للكوب 22 والتي ستكون مؤتمرا لتكريس الأهداف والالتزامات التي تم التعهد بها.

وسيدخل اتفاق باريس حيز التطبيق في اليوم الثلاثين بعد مصادقة على الأقل ل 55 طرفا على اتفاقية الأمم المتحدة حول المناخ.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.