إيطاليا.. رجال الأعمال بمنطقة بيرغامو يشيدون ب “الخطوات الجبارة” التي قام بها المغرب في مجال الإصلاحات الاقتصادية

0 584

أشاد عدد من كبار رجال الأعمال في منطقة بيرغامو (شمال ايطاليا)، ب ” الخطوات الجبارة ” التي قام بها المغرب في مجال الإصلاح الاقتصادي ، داعيين الى تكثيف اللقاءات على جميع المستويات لاستكشاف فرص الاستثمار التي يوفرها المغرب خاصة في قطاعي السيارات والطيران.

واعتبر جيانكارلو لوسما نائب رئيس قسم اتحاد أرباب العمل الإيطالي في منطقة بيرغامو ” أن المغرب سوق جديرة بالاهتمام، ودولة مستقرة ومنصة هامة للشركات الإيطالية الراغبة في تطوير أنشطتها في إفريقيا”.

كان ذلك خلال لقاء استضافته المنطقة الايطالية أول أمس الخميس ، جمع بين رجال الأعمال المحليين ومسؤولين في الجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات (أميكا) والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات بحضور سفير المغرب في إيطاليا، حسن أبو أيوب .

واعتبر لوكا باندولفي، مسؤول في القسم الدولي في الاتحاد ان الشركات في بيرغامو “لم تستكشف بالكامل إمكانيات السوق المغربية.” معربا عن ترحيبه ” بالإشارات المبعوثة من قبل الحكومة المغربية لتشجيع الاستثمار”.

وقال إن “هذا الاجتماع هو الخطوة الأولى نحو توطيد العلاقات بين الطرفين في القطاعات الاقتصادية الأخرى”، مشيرا إلى أن هناك 1300 شركة ممثلة في اتحاد مقاولي بيرغامو، بما في ذلك العديد من مصنعي المعدات الأصلية في قطاعي السيارات والطيران.

من جهتهم ، أكد المتدخلون المغاربة خلال هذا اللقاء الذي تم تنظيمه بمبادرة من سفارة المغرب في روما والذي خصص لقطاعي صناعة السيارات والطيران ، أن المناخ الملائم للأعمال والاستثمار ، والاستقرار السياسي، والبنية التحتية الحديثة والقرب الجغرافي من أوروبا تعتبر القوة الرئيسية للاقتصاد المغربي.

وفي هذ السياق ، قدمت ياسمين الصبيحي ممثلة الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات في ايطاليا عرضا حول فرص الاستثمار في المملكة في القطاعات ذات النمو القوي ، بما في ذلك صناعة السيارات والطيران.

من جانبه ، ركز عرفة بيوضي مسؤول في الجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات (أميكا) على تطور قطاع السيارات في المغرب حيث يواصل تعزيز مكانته في العالم ، كما يتضح ذلك من أداء السنوات الأخيرة حيث تجاوز إنتاج السيارات 227 ألف مركبة في عام 2014 مقابل 18.5 ألف فقط في عام 2003.

من جانبه، أبرز يونس لحريشي ( الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات) السياسة المغربية في مجال صناعة الطيران ، وخطة المملكة في أفق 2020 في هذا القطاع الذي يشغل 11 ألف من اليد العاملة في نحو 110 شركة .

وكان السيد حسن أبو أيوب قد افتتح أشغال هذا الملتقى حيث أبرز الاستقرار السياسي الذي ينعم به المغرب وإمكانياته الاقتصادية، وكذلك جاذبيته كوجهة للاستثمار الأجنبي وموقعه على مستوى الساحة الأفريقية.

وأكد أن المغرب يعتبر منذ عدة سنوات المستثمر الأفريقي الثاني في القارة بعد دولة جنوب أفريقيا، مشيرا الى أن تعزيز التعاون بين المملكة والقارة الافريقية تكرس سياسيا من خلال العديد من الزيارات الرسمية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس الى بلدان جنوب الصحراء الكبرى خلال السنوات الأخيرة.

وقال إن الشركات المغربية الكبيرة العاملة في مختلف القطاعات (الاتصالات، والخدمات المصرفية، والتعدين، والبناء والمياه والكهرباء، وإدارة الميناء) متواجدة في حوالي عشرين بلدا إفريقيا مذكرا بعدد من اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعها المغرب مع عدة بلدان في العالم من بينها الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.