إقليم تاونات.. التوقيع على اتفاقيات شراكة وتعاون لدعم قطاع التشغيل وتفعيل الحركية الاقتصادية والاجتماعية

0 677

تم أمس الثلاثاء بتاونات التوقيع على عدة اتفاقيات شراكة وتعاون تجمع بين مجموعة من الشركاء في قطاع التشغيل، وتستهدف بالأساس دعم قطاع التشغيل على مستوى الإقليم وتفعيل الحركية في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية مع تحسين ظروف وشروط تشغيل الشباب.

وهمت هذه الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها على هامش اليوم الدراسي الذي احتضنته عمالة الإقليم حول موضوع ” الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات شريك في المبادرات المحلية”، وضع استراتيجية ترابية لإنعاش الشغل والتشغيل على مستوى إقليم تاونات مع اعتماد إطار للشراكة لتنمية وتطوير الأنشطة المدرة للدخل إلى جانب تحديد محاور الشراكة في مجال تعزيز روح المبادرة والمقاولة وتشجيع الفاعلين الاقتصاديين بالإضافة إلى تحسين مناخ الأعمال.

وتستهدف الاتفاقية الأولى، التي تجمع بين مجموعة من الشركاء كوزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ومنظمة التعاون الدولي الألماني وبعض هيئات ومكونات المجتمع المدني، وضع استراتيجية ترابية لإنعاش الشغل والتشغيل على صعيد الإقليم وتفعيل مختلف الإجراءات والتدابير المحفزة على تشجيع الاستثمار وخلق فرص الشغل.

أما الاتفاقية الإطار التي تجمع بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات حول قافلة التشغيل الذاتي، فتروم وضع إطار للشراكة وصيغ تنفيذها لتنمية وخلق أنشطة مدرة للدخل بالإقليم، في حين تهم اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات وجمعية إنعاش التعليم والتكوين في الخارج ببروكسيل (بلجيكا) وجمعية الكرامة للمرأة والطفل بتاونات، وضع إطار يحدد محاور الشراكة في مجال تعزيز روح المبادرة والمقاولة لدى النساء.

وبمقتضى اتفاقية الشراكة التي تجمع بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، سيتم خلق فضاءات للتوجيه والمواكبة في مجال البحث عن الشغل على مستوى باشويات ودوائر إقليم تاونات، بينما تركز اتفاقية الشراكة بين الوكالة ذاتها ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، على تسطير برامج المواكبة لفائدة خريجي معاهد التكوين المهني ومساعدتهم على تدبير مسارهم المهني.

ومن جهة أخرى، تهدف اتفاقية الشراكة التي تجمع بين الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات والمعهد التقني الفلاحي لساحل بوطاهر بجماعة مزراوة، إلى وضع إطار يحدد محاور الشراكة في مجال مواكبة خريجي المؤسسة ومساعدتهم على تدبير مسارهم المهني في حين تروم اتفاقية الشراكة التي تجمع بين الوكالة وجمعية نساء المبادرة للتنمية والأعمال الخيرية، وضع إطار لتنسيق الجهود بين الشركاء في قطاع التشغيل من أجل تنمية وتفعيل جميع الأنشطة المتعلقة بتطوير ريادة الأعمال.

كما تهدف الاتفاقية التي جمعت بين الوكالة وإحدى المجموعات المدرسية إلى تحديد محاور الشراكة في مجال تلبية احتياجات المؤسسة من الموارد البشرية .

يشار إلى أن اليوم الدراسي الذي احتضنته عمالة إقليم تاونات أمس الثلاثاء حول موضوع ” الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات شريك في المبادرات المحلية”، تميز بتقديم عروض ومداخلات ركزت في مجملها على بحث ومناقشة أنجع التصورات لمواكبة الدينامية الاقتصادية التي يعرفها الإقليم ودعم وتشجيع قطاع التشغيل.

كما ناقش المشاركون في هذا الملتقى الذي نظمته الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بشراكة مع عمالة الإقليم، الخطوط العريضة للاستراتيجية الوطنية التي تعدها الوزارة الوصية على القطاع والتي تعد آلية محورية وأساسية للنهوض بالتشغيل المنتج.

واعتبر المتدخلون خلال هذا اللقاء، والذين توزعوا ما بين ممثلي المؤسسات والهيئات المعنية بقطاع التشغيل والفاعلين الاقتصاديين والمهنيين، أن قضية تشغيل الشباب تعد أولوية وطنية بامتياز وتهم جميع الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين، كما أنها تستدعي اعتماد مقاربة تراعي خصوصيات كل مجال ترابي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.