أوريكة الحوز: مشاريع بالجملة، وانسجام تام بين مكونات المكتب المسير ،رغم مناوشات المعارضة .

0 1٬531

بيان مراكش /زهير أحمد بلحاج

انصب اهتمام المجلس الجماعي لاوريكا،على وضع استراتيجية، وخارطة الطريق ،للتخطيط لانتظارات الساكنة بالمجال الترابي ،اوريكة، للنهوض بالمجال ،لانخراطه في التنمية المستدامة، انطلاقا من برنامج الجماعة 2027/2021 وذلك بوضع آليات الاشتغال،وتهييء الدراسات ،والملفات قصد الترافع عنها لذى مراكز القرار، حيث قام المجلس بالترافع عن ملفين اساسيين ،ملف الصرف الصحي، الذي تم وضعه على طاولة وزير التجهيز والماء، الذي يرجع له الفضل في قبول الملف، وعرضه على الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباءمراكش،حيث تم رصد تكلفة مالية تقدر ب66مليون درهم لانجاز هذا المشروع البيئي والتنموي،والذي سينهي مشكل المياه العادمة،التي تورق مضجع الاوريكيين، ككارثة بيئية تهدد البنية التحتية والفرفشة المائية، والمجال الفلاحي،والايكولوجي لهذه الناحية السياحية والايكولوجية ،هذا الملف الهام الذي شهد تقدما ملموسا من حيث الدراسة التقنية،والجيوفيزيائية، لوضع شبكة تصريف المياه،بعد توفير العقار،لانشاء محطة التصفية،بمواصفات علمية وتقنية،لتدوير المياه العادمة،هذا المشروع،الذي لقي معارضة مسعورة ، من طرف بعض اعضاء المعارضة لاهداف سياسوية وذاتية مبيتة والذين يعتبرون نجاح هذا المشروع ،مس بتوجههم ومستقبلهم السياسي ، ليتغافلوا عن الانسجام القوي لمجلسنا ، وترافعه الدائم لتحقيق انتظارات الساكنة،فبيتنا الجماعي من زجاح،ولكن لا يمكن رشقه بالحجارة ،رغم كيد الكائدين الذين يريدون النيل من هذا التوافق، الذي يحمي المكتسبات والانتظارات، وما فشلهم في تدبير ولايتهم السابقة، من خلال البلوكاج ضد أحادية القرار لدليل قاطع على فشلهم الذريع في تدبير الشأن المحلي، فمسيرة التنمية تسير في الاتجاه الصحيح،لتحقيق انتظارات المواطنين، من خلال إنزال عدة مشاريع اساسية،كرافعة اساس للتنمية المستدامة،كتصميم التهيئة الذي سيرى النور قريبا،لتقنين التعمير والحد من المضاربات العقارية، لتشجيع الإستثمار ،والحفاظ على المكون الايكولوجي للحديقة الخلفية لمراكش العالمية،هذا الملف التعميري الذي تم وضعه هو ايضا على طاولة وزيرة اعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة، ليقترب مشروع التهيئة من التنفيذ،بفضل وضع الاستراتيجيات،انطلاقا من التشخيص،مرورا بوضع التصورات،،والمسح الطبوغرافي الجوي،ووضع الآفاق المستقبلية للمرافق الاجتماعية،والاقتصادية،


والبنيوية ،وتحديد التجمعات السكانية، والحفاظ على المكونات الايكولوجية، لتشجيع الاستثمار،من خلال تصميم ينطلق من عمران تراثي وتقليدي وحضاري بمواصفات ايكولوجية، اما من ناحية تجويد وتهييء الطريق السياحية الرابطة بين المركز التجاري لاوريكا ،ومفترق طريقي اوكايمدن،ستي فاطمة، على مسافة 11كلم،فقد تم الشروع في هذا الورش الهام الذي سيخفف من حدة الاكتضاض اثناء المواسم السياحية، كما سن المجلس سياسة القضاء على الفوارق المجالية، لفك العزلة عن اخر النقط السوداء اماسين وتاكوشت من خلال الاتفاقية المبرمة بين الجماعة والمجلس الإقليمي للحوز ،اما بالنسبة لمشكل الماء الصالح للشرب والذي تعاني منه بعض الدواوير خصوصا دوار بوتبيرة، حيث سيشرع في حفر بئر بقرب من سد واكجديت،لتزويد هذا الدوار بهذه المادة الحيوية ، كما سيتم تعميق آبار عشر دواوير ،في كل سنة ولائية وتزويدها بلوحات الطاقة الشمسية، بالإضافة لدراسة مشروع بناء سد تلي بادكنت،لاغناء الفرشة المائية لحوض اوريكا ،من طرف وزارة التجهيز والماء،اما فيما يخص العرض المدرسي بالجماعة،فقد تم الشروع في اتمام بناء الثانوية الاعدادية اوريكا، والتهييء لبناء اعدادية بتاوريرت، للحد من الهدر المدرسي، وتجويد التعلمات لتخفيف ظاهرة الاكتضاض،على ضوء الاتفاقيات والشراكات المبرمة بين الجماعة الترابية اوريكا والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة ، اما من حيث هيكلة الادارة الترابية اوريكا لتقريب الخدمات للمرتفقين، فقد تم توظيف تقنيين في الهندسة المدنية ،من خلال اجتياز مباراة الولوج تحث اشراف مع مصالح عمالة الحوز، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية،والجماعة الترابية اوريكة،في اطار اختيار الكفاءات، للنهوض بالإدارة الترابية وهيكلتها ،ورقمنتها ،اما في المجال الرياضي،فقد تم عقد اتفاقيات مع الأندية الرياضية،من حيث المساندة والتحفيز والدعم انطلاقا من معايير الاداء والعطاء لتدبير المال العام لجماعتنا،الدعم مقابل الاداء،اما في المجال التعاوني،وادماج المرأة في النسيج الإقتصادي لمجالنا الترابي اوريكا وباشراك هيئة المناصفة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، فقد أولى المجلس اهتماما كبيرا للمراة القروية لادماجها في التنمية ودعمها من اجل مشاريع مذرة للدخل وتحقيق دخل قار، والتعريف بمنتوجات التعاونية من خلال التأسيس لمعارض،لتسويق هذه المنتوجات، من خلال هذه الانجازات والمشاريع المسطرة،لا يسعنا الا ان نرفع القبعة لمجلسنا الموقر على مجهوداته الدائمة لرسم خارطة الطريق لتنمية مستدامة ،للانخراط في النموذج التنموي الذي دعا اليه جلالة الملك محمد السادس هذا ومن خلال توجه الحكومة الى الدولة الإقتصادية والاجتماعية، هذا ومن خلال هذا التقرير الإعلامي المفصل لاهم منجزات المجلس، نرفع القبعة للمجلس الجماعي اوريكة على تفانيه والتزامه بالتعاقد المبرم مع الساكنة لتحقيق الانتظارات،كمانشجب ونرفض اي سلوك او تصرف دغين صادر من اي معارض لاسس التنمية لبلدتنا الغراء،.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.