أوريكة الحوز: محاولة فرملة المسار التنموي بالمجال الترابي اوريكة من طرف المعارضة عبث واستهتار.

0 332

بيان مراكش /زهير أحمد بلحاج

سنتان من التدبير المعقلن للشأن المحلي،هنا بالجماعة الترابية اوريكة، من خلال الانطلاق من برنامج الجماعة الترابية اوريكة 2027/2021 كخارطة الطريق لتحقيق الانتظارات البنيوية والتنموية ،باستراتيجية الاشراك والتشارك مع هيأة الإنصاف ،المساواة ومقاربة النوع،وتنظيمات المجتمع المدني،،على ضوء الدراسات المنجزة، للترافع عن عدة ملفات،اهمها المشروعان الهامان،اللذان تم الترافع عنهما لذى وزارة التجهيز والماء،ووزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة،حيث تم التخطيط لاخراج وثيقة التعمير ، والتاسيس لمحطة تصفية المياه العادمة، بالإضافة الى تأهيل المقطع الطرقي والسياحي الرابط بين المركز التجاري اوريكا، ومفترق طريقي ستي فاطمة واوكايمدن،والذي بلغت اشغاله مراحل متقدمة في الانجاز،بالاضافة،للتخطيط لفك العزلة عن اخر النقط السوداء،اماسين وتاكوشت،في اطار القضاء على الفوارق المجالية،ولسد الخصاص في مجال الماء الصالح للشرب، فقد وضع المجلس سياسة مائية لتزويد دوار بوتبيرة،وببشراكة مع مجلس الجهة، ليتسلم المقاول صفقة حفر بئر قرب سد واكجديت،لانهاء معانات ساكنة هذا الدوار من خصاص الماء الصالح للشرب، موازاة مع تعميق آبار ثمانية دواوير،وتزويدها بالواح الطاقة الشمسية في كل سنة ولائية، ولمواكبة التطورات المعلوماتية،ورقمنة الادارة الترابية،فقد نالت جماعتنا شرف الاسبقية، في تنزيل المنصة الرقمية،وهيكلة الادارة ،وذلك باجراء مباراة لتوظيف تقنيين اكفاء في الهندسة المدنية، لتسهيل مواكبة التطور العمراني، ،والتاسيس لتنمية مستدامة، من خلال تحديد دماء التدبير الإداري،خدمة للمرتفقين، وفتح افاق الادارة المواطنة ، وبتنزيل القرارات الجبائية، التي زادت من السيولات المالية ،باحياء منابعها المالية،في اطار التكافؤ والحكامة التدبيرية، والنهوض بالمجال التعاوني، من خلال احياء دور التعاونيات،كرافعة اساس لكل تنمية مستدامة ، وبانخراط المرأة القروية في تنشيط التعاونيات، بشراكة مع الجماعة، وتنظيم معارض موسمية للتعريف بالمنتوج المحلي، لتحقيق موارد مذرة للدخل القار. والنهوض بالمرأة القروية،اما في مجال التعليم،وانطلاقا من الشراكات الفاعلة المبرمة بين الجماعة الترابية اوريكة،ومديرية وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة، في توسيع العرض المدرسي، من خلال الشروع في بناء الثانوية

الاعدادية يوسف بن تاشفين،للتخفيف من ظاهرة الاكتضاض، الذي تعاني منه الثانوية الاعدادية علال الفاسي،كما سيتم بناء مدرسة ابتدائية بدوار الحداد،،لامتصاص الضغط الذي تعرفه مدرسة عبد العزيز بن إدريس ، اما فيما يخص توسيع العرض الصحي،فالمجلس وبشراكة مع مندوبية وزارة الصحة، في شأن انشاء مراكز استشفائية،فسيتم استخدام المركز الصحي الجديد في هذا الشأن،تزامنا مع تنزيل مقتضيات التغطية الاجتماعية، والصحية،والارتقاء بالمجال الصحي، بالجماعة الترابية اوريكا، من خلال التزويد بالموارد البشرية، اما فيما يتعلق،بالنهوض بالمرافق الاجتماعية والإدارية ،وانطلاقا من التصورات، الخاصة بتنزيل وثيقة التعمير، تم التخطيط لنزع ملكية للعقار المسمى سابي،التابع للأملاك المخزنية، لإنشاء مرافق ادارية واجتماعية ، تتجلى،في بناء مركز القدرات النسائية،وذوي الاحتياجات،،ومسرح الهواء الطلق،ومقر للقيادة،ومركز الدرك،ودار الأمومة ،وملاعب للقرب ،ومقر الجماعة، وثانوية جديدة ودار الشباب، في اطار تحويل الجماعة من قروية الى جماعة حضرية (باشوية)مشاريع مهمة سترى النور قريبا، كانشاء المحطة التاريخية لتصفية المياه العادمة التي رصد لها غلاف مالي مهم في سقف 66مليون درهم،من طرف الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء،كصاحبة المشروع، حيث تمت الدراسات التقنية والجيوفيزيائية ،من طرف مهندسين وتقنيي الوكالة،بعد توفير العقار من طرف الجماعة الترابية اوريكا، بمساحة ثلاث هكتارات،محطة بمواصفات تقنية وعلمية،لاجتتاث الضرر المحدق والمحيط بجل دواوير الحماعة، رغم مساعي المعارضين الذين يريدون فرملة مسار التنمية ،المنطلق من برنامج الجماعة 2027/2021 ، بتأجيج وتجييش بعض الساكنة لرفع راية العصيان ضد المشروع البيئي الهام،بتاسيس فدرالية، على أنقاض رؤساء جمعيات،انحلت جمعيتهم جراء الاحادية في اتخاذ القرار دون مشاورة اعضاء الجمعيات من طرف الرئيس ، لتنهال الاستقالات على بعض رؤساء الجمعيات المشاركين فيما يسمى فدراليات الجمعيات، فالنمو الديموغرافي لاوريكة ومن خلال الرسم البياني قد بلغ خمسين الف نسمة،وجل الساكنة تعاني من البرك وبحيرات المياه العادمة،المحيطة بالدواوير، هذه الساكنة التي تستنكر وبشدة وقوف هؤلاء المعارضين الذين يكيلون بمكيالين، انطلاقا من اهداف مغرضة وسياسوية ،ضد هذا المشروع التاريخي، الذي سينهي معضلة الكارثة البيئية المحدقة بالمجال الايكولوجي لاوريكا الحديقة الخلفية لمدينة مراكش الحمراء، فمسيرة التنمية المبنية على الدراسات والاستراتيجيات،لم ولن تنال منها العشوائية في اتخاذ قرارات مبنية على المزايدات،السياسوية ,والتاجيج والتجييش ضد مصالح اوريكا اريكة وجوهرة الاطلس الكبير، لنرفع القبعة لكل من له غيرة على هذه البلدة الجميلة، ولكل المتدخلين ، والشركاء، والساهرين على تنزيل النموذج التنموي الذي دعا اليه جلالة الملك محمد السادس،كما نتقدم بتشكراتنا الغالية لوزير التجهيز والماء،ووزارة اعداد التراب الوطني والاسكان والتعمير وسياسة المدينة، وعامل اقليم الحوز ،والوكالة الحضرية لمراكش، ووكالة الحوض المائي تانسيفت، والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، ومجلس جهة مراكش ،والمجلس الإقليمي للحوز ،والجماعة الترابية اوريكا ،وجميع المصالح الخارجية من تقنيين ومهندسين، على انخراطهم المطلق، من اجل النهوض باوريكا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وبنيويا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.