أعضاء المجلس الجماعي لتسلطانت يطالبون الوالي بالتدخل

0 337

حسب نص البيان و المرفوق بتوقيعات 25 عضو و عضوة من المجلس الجماعي و من ضمنهم 6 أعضاء من المكتب المسير ، يطالبون السيد فريد شوراق والي جهة مراكش اسفي بالتدخل ، و فيما يلي نص البيان:

تسود حالة من التوتر والاحتقان أوساط مجلس جماعة تسلطانت، نتيجة سوء التدبير والتسيير اللامسؤول الذي تمارسه السيدة الرئيسة معية نائبها الثالث منذ توليها هذه المسؤولية سنة 2021. وهو ما يعوق لامحالة السير العادي لجماعتنا ويفسر توقف وتأخر جل المشاريع التنموية بها. هذا الوضع نتج عنه تذمر كلي لدى جميع مكونات المجلس وعجز المكتب المسير عن إيجاد حلول فعالة لإنقاذ الوضع وخلق جو وهو ما أدى إلى تعثر خدمة الصالح العام وتحقيق تطلعات الساكنة . مثالي للعمل وامام هذا الوضع الكارثي، فإننا نسجل وبكل قوة، نحن أعضاء المجلس الجماعي لتسلطانت، استنكارنا الشديد لما يلي:
* انعدام الرؤية وصفات القيادة لدى السيدة الرئيسة مما يجعلنا نتخبط في مشاكل يومية لا حاجة لنا بها
* انعدام التواصل بين السيدة الرئيسة والسادة النواب وباقي المستشارين
* عدم التزام السيدة الرئيسة بعقد الاجتماعات الشهرية للمكتب المسير كما كان متفقا عليه
* اتخاذ قرارات أحادية وفردية بمشورة نائب واحد وعدم احترام التسلسل الإداري في ذلك
* حجب المعلومة وتعمد إخفاءها من طرف السيدة الرئيسة عن باقي مكونات المجلس الجماعي خصوصا المكتب المسير
* تمرير مجموعة من المغالطات والأخبار غير الصحيحة عن المشاريع التنموية بالجماعة قصد حجب الرؤية عن مكتبها وعن باقي المستشارين مما نتج عنه فقدان مصداقية المجلس امام الرأي وضع مجموعة من العراقيل العام
التدخل المتواصل للسيدة الرئيسة في مهام وتفويضات نوابها بل أمام عملهم وهو مايحول دون الأداء الحسن والمردودية الجيدة لهم
* مخاطبتنا كأعضاء بأسلوب غير لائق لا بكفاءاتنا ولا بجماعتنا كمؤسسة دستورية
* تمادي السيدة الرئيسة في تهديد نوابها وكاتبة المجلس بالاستفسارات الكتابية دون أسباب وجيهة لذلك بل وإرسالها لبعض النواب
* عدم التزام السيدة الرئيسة بدورها في تفعيل لجن التتبع وهو ما يفسر المستوى الرديء
للإصلاحات التي تقوم بها الجماعة في عدد من المشاريع (الطرق، المدارس، المقابر، الطرق…)
* انعدام أبسط وسائل التشجيع والتحفيز المعنوية للاشتغال داخل الفريق الواحد ونذكر الرأي العام، أننا قد عقدنا جلسات وموائد مستديرة عديدة بهدف الحوار مع السيدة الرئيسة من أجل المصلحة العامة لجماعتنا لم نغنم منها إلا بالوعود الكاذبة وإننا بذلك نحمل السيدة الرئيسة كامل المسؤولية امام الله وأمام الوطن في تعثر ورداءة انطلاق وإنجاز المشاريع المبرمجة من طرف المجلس السابق والحالي بتسلطانت.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.